Tarek El Mahaba October Magazine - Page 5

الشيطان

قداسة البابا شنودة الثالث

5
† الشيطان هو روح ، فقد كان ف الأصل ملاكًا من درجة « الكروبيم » كم يظهر ذلك ف « حزقيال
» ‎28‎ حيث يقول له « أَنْتَ‏ الْكَرُوبُ‏ الْمُنْبَسِ‏ طُ‏ الْمُظَلِّلُ‏ ‏«،‏ « أَيُّهَا الْكَرُوبُ‏ الْمُظَلِّلُ‏ » ( سفر حزقيال
‏(.‏ ‎16‎ ، ‎14‎ : ‎28‎ كان الشيطان ملاك ولكنه سقط ف الكبرياء ففي « أشعياء » ‎14‎ نجده يقول : « أصعد إلى السمء فوق كواكب الله وأصير مثل العلي ‏«،‏ ونص الآية هو : « وَأَنْتَ‏ قُلْتَ‏ فِ‏ قَلْبِكَ‏ : أَصْ‏ عَدُ‏ إِلىَ‏ السَّ‏ مَ‏ وَاتِ‏ . أَرْفَعُ‏ كُرْسِ‏ يِّي فَوْقَ‏ كَوَاكِبِ‏ اللهِ‏ ، وَأَجْلِسُ‏ عَلَ‏ جَبَلِ‏ الاجْتِمَعِ‏ فِ‏ أَقَاصِ‏ الشَّمَ‏ لِ‏ . أَصْ‏ عَدُ‏ فَوْقَ‏ مُرْتَفَعَاتِ‏ السَّ‏ حَابِ‏ . أَصِ‏ يرُ‏ مِثْلَ‏ الْعَليِ‏ ‏ِّ‏ » ( سفر إشعياء ) ‎14‎ ، ‎13‎ : ‎14‎ والعلي هو الله ، ولذلك سقط .
† وعندما سقط الشيطان أسقط معه كثيرين جدًا من بعض طبقات الملائكة الذين نقول عليهم « الرؤساء والسلاطي والقوات والكراسي ‏«،‏ لكني لم أسمع أنه أسقط أحدًا من طبقة السيرافيم المتخصصة ف التسبحة . ولا من طبقة العروش .
† والشيطان له أعوان كثيرون ، سواء من الملائكة الذين سقطوا أو من البشر المطيعي له . فهو يعطيهم تعليمته وهم يطيعونه .
الشيطان دفع العالم القديم إلى عبادة الأصنام :
† عمل الشيطان ف القديم كان واضحًا ، حيث استطاع أن يلقي غالبية العالم ف عبادة الأصنام . ومر وقت لم يكن فيه أحد يعبد الله إلا شعب الله . وحتى هذا الشعب أسقطه أيضً‏ ا ف عبادة العجل الذهبي عندما كان موسى عل الجبل ، ولم يتبقى ف هذا الوقت إلا ثلاثة يعبدون الله هم : موسى النبي - ويشوع بن نون - وكالب بن يفنة ،
فقط . والباقي جميعًا يعبدون الأصنام .
† الله قيد الشيطان ‎1000‎ سنة ( ‎1000‎ سنة هنا تعني مدة محددة ‏(.‏ بعد هذا خرج أيضً‏ ا ليضل الأمم . وأريد أن أحدثكم عن صفات الشيطان ؟ وما هو عمله
عمل الشيطان :
† عمل الشيطان هو الوقوف ضد ملكوت الله عل الأرض فهو يحاول أن يضل الناس . لقد أضل أبوينا الأولي آدم وحواء ، وأضل الناس ف الشر إلى الدرجة التي جعلت الله يعاقب البشرية بالطوفان . وأضل أهل سدوم بالشذوذ الجنسي إلى الدرجة التي جعلت الله يعاقبهم بحرقها . وظل الشيطان ينشر الشر ف كل مكان . فعندما سأله الله ف قصة أيوب : « من أين أتيت ؟«‏ رد قائلاً‏ : « من الجولان ف الأرض والتمشي فيها ‏«،‏ ونص الآية هو : « الرَّبُّ‏ لِلشَّ‏ يْطَانِ‏ : « مِنَ‏ أَيْنَ‏ جِئْتَ‏ ؟«.‏ فَأَجَابَ‏ الشَّ‏ يْطَانُ‏ الرَّبَّ‏ وَقَالَ‏ : « مِنْ‏ الْجَوَلاَنِ‏ فِ‏ الأَرْضِ‏ ، وَمِنَ‏ التَّمَشيِّ‏ فِيهَا ‏««‏ ( سفر أيوب 7 : 1 ؛ : 2
‏(.‏ 2 أي أنه يتجول ف الأرض ليلتقط صيدًا « كَأَسَ‏ دٍ‏ زَائِرٍ‏ ، يَجُولُ‏ مُلْتَمِسً‏ ا مَنْ‏ يَبْتَلِعُهُ‏ » ( رسالة بطرس الرسول الأولى ) 8 : 5
حسد الشياطي :
† الشيطان هو العدو الأول للبشرية . وهو دائم العمل بنشاط شديد . وهناك ما يسمى « حسد الشياطي » فالشيطان إذا وجد إنسانًا بارًا يحسده عل بره ويحاول أن يسقطه ف الخطيئة بأي طريقة .
فمثلاً‏ إذا وجد الشيطان شابًا عفيفًا يوجِد ف طريقه فتاة قد تكون سببًا ف إسقاطه ف الخطيئة . وأيضً‏ ا إذا وجد فتاة عفيفة يرسل لها شابًا قد يكون سببًا ف ضياعها . وإذا وجد إنسان عابد لله يحاول بشتى الطرق أن يعطله عن عبادته . فالشيطان يجول يصنع شًا وهذا ما نسميه « حسد الشياطي ‏«.‏ وسأعطيكم أمثلة من الكتاب المقدس عل حسد الشيطان
صفات الشيطان : - الشيطان متنوع ف أساليبه :
† الشيطان أساليبه كثيرة لا تحصى . قد يلقي الإنسان ف ضيق أو ف مرض أو ف شهوة أو ف إغراء أو ف انحراف فكري أو ف هرطقة . فكم
قال بولس الرسول : « صرت لكل أحد كل شيء لكي أخلص عل كل حال قومًا ‏«،‏ ونص الآية هو : « صرِ‏ ‏ْتُ‏ لِلْكُلِّ‏ كُلَّ‏ شيَ‏ ‏ْءٍ‏ ، لأُخَلِّصَ‏ عَلَ‏ كُلِّ‏ حَال قَوْمًا » ( رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس ) ‎22‎ : 9 يقول الشيطان : « صرت لكل أحد كل شيء لكي أهلك عل كل حال قومًا ‏«.‏ فهذه وظيفته .
أنت بنعمة الله أقوى من الشيطان :
† لا تقل أنا ضعيف أمام الشيطان . بل يجب أن تشعر أنك أقوى منه بنعمة الله التي لديك . الشيطان يضعف أمام النعمة التي عندك . كم من الآباء استطاعوا أن يخرجوا شياطي . والشياطي كانت ترتعب أمامهم .
† هناك قصة عن رجل كان عليه شيطان وكان أحد الآباء يحاول إخراج هذا الشيطان بالضرب والتهديد بالحرق بشمعة أو عود كبريت . وفيم هو يفعل ذلك مر إنسان قديس ف الطريق مرورًا عابرًا فخرج الشيطان لمجرد مرور هذا الإنسان القديس . لم يستطع الشيطان أن يحتمل اقترابه . فالشيطان يخاف من الإنسان البار .
† طريقة الشيطان أن يقترب منك فإذا وجدك من النوع الضعيف المتراخي يحاربك لِيُسْ‏ قِطَك . ولكن إذا وجدك قويًا ومتمسك بالنعمة لا يقترب منك بل يهرب . وكم من القديسي والأبرار كانت الشياطي تهرب منهم . وكم من الآباء كانوا يقولون للشيطان أخرج فيخرج . فالشيطان ليس بهذه القوة التي تخافها ، بل هو ضعيف أمام الناس الأبرار مهم كانت قوته ‏..‏ ومهم كانت خبراته ‏..‏
الرب يكون معنا وينجينا من كل الأعمل الشيطانية .
‫الثالث‬ ‫شنودة‬ ‫هنا‬ ‫سنة‬ ‫(‪1000‬‬ ‫سنة‬ ‫‪1000‬‬ ‫الشيطان‬ ‫قيد‬ ‫الله‬ ‫†‬ ‫ليضل‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫خرج‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ ‫محددة)‪.‬‬ ‫مدة‬ ‫تعني‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫أحد‬ ‫لكل‬ ‫«رصت‬ ‫الرسول‪:‬‬ ‫بولس‬ ‫قال‬ ‫الشيطان؟‬ ‫صفات‬ ‫عن‬ ‫أحدثكم‬ ‫أن‬ ‫وأريد‬ ‫األمم‪.‬‬ ‫عمله‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫هو‪:‬‬ ‫اآلية‬ ‫ونص‬ ‫ا»‪،‬‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫قو‬ ‫حال‬ ‫كل‬ ‫عىل‬ ‫أخلص‬ ‫ليك‬ ‫ال‬ ‫ح‬ ‫َ‬ ‫ُل‬ ‫ِّ‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫َ‬ ‫ِّص‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫َ‬ ‫ألُ‬ ‫‪،‬‬ ‫ء‬ ‫ٍ‬ ‫ش‬ ‫َ‬ ‫ُل‬ ‫َّ‬ ‫ك‬ ‫ُل‬ ‫ِّ‬ ‫لِلْك‬ ‫تُ‬ ‫«ص‬ ‫الشيطان‪:‬‬ ‫عمل‬ ‫أهل‬ ‫إىل‬ ‫األوىل‬ ‫الرسول‬ ‫بولس‬ ‫(رسالة‬ ‫ا»‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫و‬ ‫ْ‬ ‫قَ‬ ‫لكل‬ ‫«رصت‬ ‫الشيطان‪:‬‬ ‫يقول‬ ‫‪)22‬‬ ‫‪:9‬‬ ‫كورنثوس‬ ‫الله‬ ‫ملكوت‬ ‫ضد‬ ‫الوقوف‬ ‫هو‬ ‫الشيطان‬ ‫عمل‬ ‫†‬ ‫ا»‪.‬‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫قو‬ ‫حال‬ ‫كل‬ ‫عىل‬ ‫أهلك‬ ‫ليك‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫أحد‬ ‫أضل‬ ‫لقد‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫يضل‬ ‫أن‬ ‫يحاول‬ ‫فهو‬ ‫األرض‬ ‫عىل‬ ‫وظيفته‪.‬‬ ‫فهذه‬ ‫الرش‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫وأضل‬ ‫وحواء‪،‬‬ ‫آدم‬ ‫األولني‬ ‫أبوينا‬ ‫البرشية‬ ‫يعاقب‬ ‫الله‬ ‫جعلت‬ ‫التي‬ ‫الدرجة‬ ‫إىل‬ ‫الشيطان‪:‬‬ ‫من‬ ‫أقوى‬ ‫الله‬ ‫بنعمة‬ ‫أنت‬ ‫إىل‬ ‫الجنيس‬ ‫بالشذوذ‬ ‫سدوم‬ ‫أهل‬ ‫وأضل‬ ‫بالطوفان‪.‬‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫الشيطان‪.‬‬ ‫أمام‬ ‫ضعيف‬ ‫أنا‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫†‬ ‫وظل‬ ‫بحرقها‪.‬‬ ‫يعاقبهم‬ ‫الله‬ ‫جعلت‬ ‫التي‬ ‫الدرجة‬ ‫لديك‪.‬‬ ‫التي‬ ‫الله‬ ‫بنعمة‬ ‫منه‬ ‫أقوى‬ ‫أنك‬ ‫تشعر‬ ‫أن‬ ‫سأله‬ ‫فعندما‬ ‫مكان‪.‬‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫الرش‬ ‫ينرش‬ ‫الشيطان‬ ‫رد‬ ‫أتيت؟»‬ ‫أين‬ ‫«من‬ ‫أيوب‪:‬‬ ‫قصة‬ ‫يف‬ ‫الله‬ ‫من‬ ‫كم‬ ‫عندك‪.‬‬ ‫التي‬ ‫النعمة‬ ‫أمام‬ ‫يضعف‬ ‫الشيطان‬ ‫‪:‬‬ ‫قائل‬ ‫والشياطني‬ ‫شياطني‪.‬‬ ‫يخرجوا‬ ‫أن‬ ‫استطاعوا‬ ‫اآلباء‬ ‫ونص‬ ‫فيها»‪،‬‬ ‫والتميش‬ ‫األرض‬ ‫يف‬ ‫الجوالن‬ ‫«من‬ ‫أمامهم‪.‬‬ ‫ترتعب‬ ‫كانت‬ ‫؟»‪.‬‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ئْ‬ ‫ج‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫أَيْ‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫طَانِ‬ ‫ي‬ ‫ْ‬ ‫لِلشَّ‬ ‫ب‬ ‫ُّ‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫«ال‬ ‫هو‪:‬‬ ‫اآلية‬ ‫ف‬ ‫ِ‬ ‫الَنِ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫َ‬ ‫الْ‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫َال‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫َّ‬ ‫ر‬ ‫َّ‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫طَا‬ ‫ي‬ ‫ْ‬ ‫الشَّ‬ ‫اب‬ ‫ج‬ ‫َ‬ ‫فَأَ‬ ‫وكان‬ ‫شيطان‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫رجل‬ ‫عن‬ ‫قصة‬ ‫هناك‬ ‫†‬ ‫‪:2‬‬ ‫‪7‬؛‬ ‫‪:1‬‬ ‫أيوب‬ ‫(سفر‬ ‫ا»»‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ِ‬ ‫ش‬ ‫ِّ‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫التَّ‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫‪،‬‬ ‫ض‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫األَ‬ ‫بالرضب‬ ‫الشيطان‬ ‫هذا‬ ‫إخراج‬ ‫يحاول‬ ‫اآلباء‬ ‫أحد‬ ‫د‬ ‫ٍ‬ ‫س‬ ‫َ‬ ‫«كَأَ‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ً‬ ‫صي‬ ‫ليلتقط‬ ‫األرض‬ ‫يف‬ ‫يتجول‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ‫‪.)2‬‬ ‫ج‬ ‫ُ‬ ‫يَ‬ ‫زَائِرٍ‪،‬‬ ‫وفيام‬ ‫كربيت‪.‬‬ ‫عود‬ ‫أو‬ ‫بشمعة‬ ‫بالحرق‬ ‫والتهديد‬ ‫بطرس‬ ‫(رسالة‬ ‫»‬ ‫ه‬ ‫ُ‬ ‫ع‬ ‫ُ‬ ‫تَلِ‬ ‫ب‬ ‫ْ‬ ‫يَ‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ً‬ م‬ ‫ِ‬ ‫لْتَ‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫ول‬ ‫‪)8‬‬ ‫‪:5‬‬ ‫األوىل‬ ‫الرسول‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫مرو‬ ‫الطريق‬ ‫يف‬ ‫قديس‬ ‫إنسان‬ ‫مر‬ ‫ذلك‬ ‫يفعل‬ ‫هو‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫مرور‬ ‫ملجرد‬ ‫الشيطان‬ ‫فخرج‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫عاب‬ ‫الشياطني‪:‬‬ ‫حسد‬ ‫اقرتابه‪.‬‬ ‫يحتمل‬ ‫أن‬ ‫الشيطان‬ ‫يستطع‬ ‫مل‬ ‫القديس‪.‬‬ ‫وهو‬ ‫للبرشية‪.‬‬ ‫األول‬ ‫العدو‬ ‫هو‬ ‫الشيطان‬ ‫†‬ ‫البار‪.‬‬ ‫اإلنسان‬ ‫من‬ ‫يخاف‬ ‫فالشيطان‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫وهناك‬ ‫شديد‪.‬‬ ‫بنشاط‬ ‫العمل‬ ‫دائم‬ ‫وجدك‬ ‫فإذا‬ ‫منك‬ ‫يقرتب‬ ‫أن‬ ‫الشيطان‬ ‫طريقة‬ ‫†‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫با‬ ‫إنسانًا‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫فالشيطان‬ ‫الشياطني»‬ ‫«حسد‬ ‫طَك‪.‬‬ ‫ق‬ ‫ِ‬ ‫س‬ ‫ْ‬ ‫لِيُ‬ ‫يحاربك‬ ‫املرتاخي‬ ‫الضعيف‬ ‫النوع‬ ‫من‬ ‫الخطيئة‬ ‫يف‬ ‫يسقطه‬ ‫أن‬ ‫ويحاول‬ ‫بره‬ ‫عىل‬ ‫يحسده‬ ‫طريقة‪.‬‬ ‫بأي‬ ‫يقرتب‬ ‫ال‬ ‫بالنعمة‬ ‫ومتمسك‬ ‫قويًا‬ ‫وجدك‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ ‫كانت‬ ‫واألبرار‬ ‫القديسني‬ ‫من‬ ‫وكم‬ ‫يهرب‪.‬‬ ‫بل‬ ‫منك‬ ‫كانوا‬ ‫اآلباء‬ ‫من‬ ‫وكم‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫تهرب‬ ‫الشياطني‬ ‫يوجِد‬ ‫عفيفًا‬ ‫شابًا‬ ‫الشيطان‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫فمثل‬ ‫ليس‬ ‫فالشيطان‬ ‫فيخرج‪.‬‬ ‫أخرج‬ ‫للشيطان‬ ‫يقولون‬ ‫يف‬ ‫إسقاطه‬ ‫يف‬ ‫سببًا‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫فتاة‬ ‫طريقه‬ ‫يف‬ ‫أمام‬ ‫ضعيف‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫تخافها‪،‬‬ ‫التي‬ ‫القوة‬ ‫بهذه‬ ‫يرسل‬ ‫عفيفة‬ ‫فتاة‬ ‫وجد‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ ‫وأيضً‬ ‫الخطيئة‪.‬‬ ‫كانت‬ ‫ومهام‬ ‫قوته‪..‬‬ ‫كانت‬ ‫مهام‬ ‫األبرار‬ ‫الناس‬ ‫وجد‬ ‫وإذا‬ ‫ضياعها‪.‬‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ً‬ ‫سب‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫شابًا‬ ‫لها‬ ‫خرباته‪..‬‬ ‫يعطله‬ ‫أن‬ ‫الطرق‬ ‫بشتى‬ ‫يحاول‬ ‫لله‬ ‫عابد‬ ‫إنسان‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫ا‬ ‫رش‬ ‫يصنع‬ ‫يجول‬ ‫فالشيطان‬ ‫عبادته‪.‬‬ ‫عن‬ ‫من‬ ‫أمثلة‬ ‫وسأعطيكم‬ ‫الشياطني»‪.‬‬ ‫«حسد‬ ‫نسميه‬ ‫األعامل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫وينجينا‬ ‫معنا‬ ‫يكون‬ ‫الرب‬ ‫الشيطان‬ ‫حسد‬ ‫عىل‬ ‫املقدس‬ ‫الكتاب‬ ‫الشيطانية‪.‬‬ ‫الشيطان‪-:‬‬ ‫صفات‬ ‫أساليبه‪:‬‬ ‫يف‬ ‫متنوع‬ ‫الشيطان‬ ‫يلقي‬ ‫قد‬ ‫تحىص‪.‬‬ ‫ال‬ ‫كثرية‬ ‫أساليبه‬ ‫الشيطان‬ ‫†‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫شهوة‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫مرض‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫ضيق‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫فكام‬ ‫هرطقة‪.‬‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫فكري‬ ‫انحراف‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫إغراء‬