Tarek El Mahaba October Issue - Page 7

للمسيح وبنوتنا له ، فالأحرى أن ننتبه سريعاً‏ ونقوم من سقطاتنا بدون يأس ‏..‏ متمثلين بذلك الراهب الحاذق الذى قال للشيطان « ألست أنت تضرب مرذبة » العبرة بالنهاية « والذى يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص ‏«.‏
والأكثر من هذا أنك تسمع الأب الكاهن يطلب عن خطاياه وعن جهالات الشعب « أعط يا رب أن تكون ذبيحتنا مقبولة أمامك عن خطاياى وجهالات شعبك » حاسب خطايا الشعب أنها جهالات خطيته .
وعندما يتقدم الكاهن ليغسل يديه قبل تقدمة الحمل ، وقبل البدء فى القداس لا يكون هدفه فقط نظافة اليدين ، وإنما نظافة القلب من الخطية والشهوات ، لأنه يصحب الغسيل بالصلاة « تنضح على بزوفاك فأطهر ، تغسلنى فأبيض أكثر من الثلج ‏...«.‏ لقد جاء المسيح لأجل الخطاة ليدعوهم للتوبة ‏..‏ والأبرار ( فى أعين ذواتهم ليس لهم نصيب فى عمل المسيح وعندما أدركت الكنيسة هذه الحقيقة سلمتنا - أولادها - سر التوبة مدى الحياة لنكون دائماً‏ فى مجال عمل رب المجد ‏..‏ فإذا كنت خاطئاً‏ فلا تيأس بل أعرف أنك من صميم عمل المسيح لأنه قال : « لم أت لأدعو أبراراً‏ بل خطاة إلى التوبة ‏..‏ لأنه ‏..‏ لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى ‏«.‏ وإذا اعترضت بأن توبتك ضعيفة وأنك تميل إلى الخطية والسقوط فأعلم أن :
‎3‎‏-‏ الغفران يعتمد على قوة السر وأمانة الله : لذلك قيل عن سر التناول « السر العظيم الذى للخلاص » ( صلاة الاستعداد ‏(،‏ « السر العظيم الذى للتقوى » ( الرشومات ) ويخاطب الكاهن الله قائلاً‏ : « اللهم معطى النعمة ، مرسل الخلاص ، الذى يفعل كل شئ فى كل أحد ‏«..‏ فثق صديقى ، أن الله « رحمته قد ثبتت علينا » ( مرد اسباتير ‏(،‏ وأن الله يرفع هناك خطايا الشعب من قبل المحرقات « الجسد والدم » ورائحة البخور « الصلوات » ( مرد الأبركسيس ‏(..‏ وكل الكنيسة تصرخ بهذا المرد الرائع
« كرحمتك يا رب ولا كخطايانا » ولا نستطيع أن ننسى الإعلان المقدس عن الجسد والدم أنه « يعطى عنا خلاص وغفراناً‏ للخطايا ‏«.‏ وهناك حركة طقسية غاية فى الإبداع تطمئنك أن خطاياك قد ألقيت على دم المسيح ‏..‏ فالكاهن يغطى يديه بلفافتين الأولى على يده اليسرى تمثل الخطايا والضعفات ، والثانية على يده اليمنى تمثل بر المسيح ( لأنه أخذها من فوق الحمل ) وقبلما يرشم الكاهن الشعب بكلمة أجيوس ( قدوس ) يبدل اللفائف ويضع ما كانت بيده اليسرى على الكأس ويمسك ما كانت على الكأس بيده اليمنى ليرشم بها
الشعب ، معلناً‏ بذلك أن خطايانا جميعاً‏ قد ألقيت على الدم المقدس وأننا ننال البر بدم المسيح ( اللفافة التى على الكأس ) راشماً‏ إيانا بكلمة قدوس ليقدسنا . حقيقة أن توبتنا ضعيفة ومريضة ولكن لنا رجاء فى الله « الذى يحى الموتى ويدعو الأشياء غير الموجودة كأنها موجودة » ( رؤ ) 3 : 4 وتصرخ مع « أبو الولد » بدموع « أؤمن يا سيد فأعن عدم إيمانى » ( مز ) ‎24‎ : 9 فلو كانت توبتى عدما ، فأومن أنك ستعمل فيها عجباً‏ وتخلصنى بنعمتك لأننى عاجز بجهدى ولكننى لن أيأس من رحمتك . لذلك فإن التوبة الأرثوذكسية فيها :
‎4‎‏-‏ ينتفى الإحساس بالإنجاز والبر الذاتى : لأنه ليس بمقدرتى ومهارتى ، ولا بإرادتى بل بالكنيسة وبالكاهن وبالسر ‏..‏ لذلك يتكرر طوال القداس المرد الشهير « كيريليصون - يا رب أرحم » عالمين أننا مهما تقدسنا أو تبررنا فنحن بحاجة شديدة لراحة الرب ‏..‏ ودائماً‏ تسمع التعبير « نحن عبيدك الخطاة غير المستحقين ‏..«،‏ « نحن الأذلاء غير المستحقين ‏..«،‏ « ضعفى أنا المسكين » بينما نشكر الله فى انكسار أنه جعلنا أهلا الآن أن نقف فى هذا الموضع المقدس ‏..،‏ ولأنه « جعلنا مستحقين » وبروح العشار التائب نصرخ « نسألك يا سيدنا لا تردنا إلى خلف ‏..‏ لأننا لا نتكل على برنا بل على رحمتك ، هذه التى بها أحييت جنسنا ‏..‏ « صك الحجاب ‏«..‏ وتستطيع أن تستشف هذه الروح المنسحقة طوال صلوات القداس لأن الكنيسة المقدسة قد أدركت بروح الله أن « القلب المنكسر المتواضع لا يرذله الله ‏«.‏
أن التوبة الأرثوذكسية هى عملنا الوحيد المتكرر طوال الحياة واللازم لكل أعضاء الكنيسة ، وهى ستجلب لنا غفران خطايانا بدم المسيح ونعمته المجانية اعتماداً‏ على أمانته وحبه لذلك فالتائب المسيحى لا ينتفخ ولا يتفاخر ، بل يظل طوال عمره محتاجاً‏ لراحة الله وغفرانه . ربى يسوع الغالى القدوس لن أيأس بعد اليوم ، ولن استهتر أيضاً‏ ‏..‏ لن أتوانى عن القيام عقب السقوط ، وكذلك لن أتوانى عن دعوتك لحمايتى من السقوط إكراماً‏ لجسدك واحتراماً‏ لكنيستك ‏..‏ واثقاً‏ أنه بكثرة غفرانك ستضمحل الخطية من أعضائى ، وسأثر فى الفضيلة حتماً‏ وسيجئ اليوم بنعمتك الذى فيه يزداد لهيب حبك فى قلبى أعلى من لهيب الشهوة فى جسدى ‏..‏ « نفس تنتظر الرب أكثر من المراقبين الصبح » ( مز‎130‎ ‏(.‏ 6 :
7
من الخطأ ‏..‏ لذلك فنحن مدعوون للعودة للكنيسة مراراً‏ وتكراراً‏ ‏..‏ ندخل خطاة ونخرج متبررين ‏..‏ وبتكرار التوبة والعودة للمسيح تضمحل الخطية من أعضائنا ويزداد الاشتياق للمسيح وطهارته ‏..‏ ولكننا سنظل خطاة وسيظل المسيح ( الذى بلا خطية وحده ، القادر على مغفرة الخطايا ) مهما ترقينا فى الفضيلة والحب والالتصاق بالمسيح فنحن « تراب ورماد » لكن بينما أنا خاطئ متعثر فى خطواتى ، وميولى الرديئة تدفعنى للسقوط ، أجد الكنيسة تدعونى قديساً‏ . القداسات للقديسين ، لأن « أحباء الله مدعوين قديسين » ( رؤ ‏(.‏ ‎1:7‎ فكيف يكون ذلك ؟ الإجابة هى الركيزة الثانية فى مفاهيم التوبة بالفكر الأرثوذكسى :
‎2‎‏-‏ التوبة هى عمل كل الكنيسة بكل أعضائها : فلا يوجد فى الكنيسة فئتان : خطاة مبتدئون ، وقديسون كاملون ، بل الكل خطاة قديسون لأن التوبة تجعل الزانى بتولاً‏ ، والخاطئ قديساً‏ .
لا تتخيل - صديقى الشاب - أنك وحدك تخطئ ‏..‏ أبداً‏ ‏..‏ كلنا نخطئ وكلنا نحتاج التوبة ‏..‏ اسمع الأب الكاهن يصلى فى القداس قائلاً‏ : أذكر يا رب ضعفى أنا المسكين ، وأغفر لى خطاياى الكثيرة ، وحيث كثر الإثم فلتكثر هناك نعمتك ؟ ومن أجل خطاياى خاصة ، ونجاسات قلبي لا تمنع شعبك من نعمة روحك القدوس . حاللنا وحالل كل شعبك من كل خطية ومن كل لعنة ومن كل جحود ومن كل يمين كاذبة ومن كل ملاقات الهراطقة الوثنيين أنعم علينا يا سيدنا بعقل وقوة وفهم لنهرب إلى التمام من كل أمر ردئ للمضاد ‏..‏ الخ . لو كان الحال أن الحياة الروحية مفصولة إلى مرحلتين : التوبة والقداسة لكان من البديهى أن يكون الكاهن قد أنتهى من مرحلة التوبة ؟ ولا حاجة له أن يصلى مثل هذه الصلوات المفعمة بالانكسار والتذلل وليتركها للخطاة المبتدئين .
ولكن فكر الكنيسة هو أن التوبة والقداسة صنوان يسيران معاً‏ ، فأنا خاطئ لأننى إنسان ضعيف ، وأنا قديس لأن المسيح يقدسنى بنعمته « أن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا . إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطاينا ويطهرنا من كل إثم » ( ‎1‎يو
) 9 ، 8 : 1 نحن خطاة ( هذا طبع ) والمسيح يطهرنا ( لأنه أمين وعادل ) فلا تظن صديقى أن القداسة بعيدة المنال أو أنك غريب عن القديسين ، بل أنت وأنا والأب الكاهن وكل الكنيسة تائبون ‏..‏ ورجوعنا للخطية لا يلغى انتمائنا
‫عىل‬ ‫التى‬ ‫(اللفافة‬ ‫املسيح‬ ‫بدم‬ ‫الرب‬ ‫ننال‬ ‫وأننا‬ ‫املقدس‬ ‫الدم‬ ‫ليقدسنا‪.‬‬ ‫قدوس‬ ‫بكلمة‬ ‫إيانا‬ ‫راشامً‬ ‫الكأس)‬ ‫الله‬ ‫ىف‬ ‫رجاء‬ ‫لنا‬ ‫ولكن‬ ‫ومريضة‬ ‫ضعيفة‬ ‫توبتنا‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫كأنها‬ ‫املوجودة‬ ‫غري‬ ‫األشياء‬ ‫ويدعو‬ ‫املوىت‬ ‫يحى‬ ‫«الذى‬ ‫بدموع‬ ‫الولد»‬ ‫«أبو‬ ‫مع‬ ‫وترصخ‬ ‫‪)3‬‬ ‫‪:4‬‬ ‫(رؤ‬ ‫موجودة»‬ ‫كانت‬ ‫فلو‬ ‫‪)24‬‬ ‫‪:9‬‬ ‫(مز‬ ‫إمياىن»‬ ‫عدم‬ ‫فأعن‬ ‫سيد‬ ‫يا‬ ‫«أؤمن‬ ‫وتخلصنى‬ ‫عجباً‬ ‫فيها‬ ‫ستعمل‬ ‫أنك‬ ‫فأومن‬ ‫عدما‪،‬‬ ‫توبتى‬ ‫رحمتك‪.‬‬ ‫من‬ ‫أيأس‬ ‫لن‬ ‫ولكننى‬ ‫بجهدى‬ ‫عاجز‬ ‫ألننى‬ ‫بنعمتك‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫األرثوذكسية‬ ‫التوبة‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ ‫الذاىت‪:‬‬ ‫والرب‬ ‫باإلنجاز‬ ‫اإلحساس‬ ‫ينتفى‬ ‫‪-4‬‬ ‫بالكنيسة‬ ‫بل‬ ‫بإرادىت‬ ‫وال‬ ‫ومهارىت‪،‬‬ ‫مبقدرىت‬ ‫ليس‬ ‫ألنه‬ ‫الشهري‬ ‫املرد‬ ‫القداس‬ ‫طوال‬ ‫يتكرر‬ ‫لذلك‬ ‫وبالرس‪..‬‬ ‫وبالكاهن‬ ‫أو‬ ‫تقدسنا‬ ‫مهام‬ ‫أننا‬ ‫عاملني‬ ‫أرحم»‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫‪-‬‬ ‫«كرييليصون‬ ‫تسمع‬ ‫ودامئاً‬ ‫الرب‪..‬‬ ‫لراحة‬ ‫شديدة‬ ‫بحاجة‬ ‫فنحن‬ ‫تربرنا‬ ‫«نحن‬ ‫املستحقني‪،»..‬‬ ‫غري‬ ‫الخطاة‬ ‫عبيدك‬ ‫«نحن‬ ‫التعبري‬ ‫بينام‬ ‫املسكني»‬ ‫أنا‬ ‫«ضعفى‬ ‫املستحقني‪،»..‬‬ ‫غري‬ ‫األذالء‬ ‫هذا‬ ‫ىف‬ ‫نقف‬ ‫أن‬ ‫اآلن‬ ‫أهال‬ ‫جعلنا‬ ‫أنه‬ ‫انكسار‬ ‫ىف‬ ‫الله‬ ‫نشكر‬ ‫العشار‬ ‫وبروح‬ ‫مستحقني»‬ ‫«جعلنا‬ ‫وألنه‬ ‫املقدس‪،..‬‬ ‫املوضع‬ ‫سيدنا‬ ‫يا‬ ‫«نسألك‬ ‫نرصخ‬ ‫التائب‬ ‫رحمتك‪،‬‬ ‫عىل‬ ‫بل‬ ‫برنا‬ ‫عىل‬ ‫نتكل‬ ‫ال‬ ‫ألننا‬ ‫خلف‪..‬‬ ‫إىل‬ ‫تردنا‬ ‫ال‬ ‫وتستطيع‬ ‫الحجاب»‪..‬‬ ‫«صك‬ ‫جنسنا‪..‬‬ ‫أحييت‬ ‫بها‬ ‫التى‬ ‫هذه‬ ‫القداس‬ ‫صلوات‬ ‫طوال‬ ‫املنسحقة‬ ‫الروح‬ ‫هذه‬ ‫تستشف‬ ‫أن‬ ‫«القلب‬ ‫أن‬ ‫الله‬ ‫بروح‬ ‫أدركت‬ ‫قد‬ ‫املقدسة‬ ‫الكنيسة‬ ‫ألن‬ ‫الله»‪.‬‬ ‫يرذله‬ ‫ال‬ ‫املتواضع‬ ‫املنكرس‬ ‫طوال‬ ‫املتكرر‬ ‫الوحيد‬ ‫عملنا‬ ‫هى‬ ‫األرثوذكسية‬ ‫التوبة‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ستجلب‬ ‫وهى‬ ‫الكنيسة‪،‬‬ ‫أعضاء‬ ‫لكل‬ ‫والالزم‬ ‫الحياة‬ ‫عىل‬ ‫ً‬ ‫اعتامدا‬ ‫املجانية‬ ‫ونعمته‬ ‫املسيح‬ ‫بدم‬ ‫خطايانا‬ ‫غفران‬ ‫يتفاخر‪،‬‬ ‫وال‬ ‫ينتفخ‬ ‫ال‬ ‫املسيحى‬ ‫فالتائب‬ ‫لذلك‬ ‫وحبه ‫أمانته‬ ‫وغفرانه‪.‬‬ ‫الله‬ ‫لراحة‬ ‫محتاجاً‬ ‫عمره‬ ‫طوال‬ ‫يظل‬ ‫بل‬ ‫بعد‬ ‫أيأس‬ ‫لن‬ ‫القدوس‬ ‫الغاىل‬ ‫يسوع‬ ‫رىب‬ ‫عقب‬ ‫القيام‬ ‫عن‬ ‫أتواىن‬ ‫لن‬ ‫أيضاً‪..‬‬ ‫استهرت‬ ‫ولن‬ ‫اليوم‪،‬‬ ‫من‬ ‫لحاميتى‬ ‫دعوتك‬ ‫عن‬ ‫أتواىن‬ ‫لن‬ ‫وكذلك‬ ‫السقوط‪،‬‬ ‫أنه‬ ‫واثقاً‬ ‫لكنيستك‪..‬‬ ‫واحرتاماً‬ ‫لجسدك‬ ‫إكراماً‬ ‫السقوط‬ ‫ىف‬ ‫وسأثر‬ ‫أعضاىئ‪،‬‬ ‫من‬ ‫الخطية‬ ‫ستضمحل‬ ‫غفرانك‬ ‫بكرثة‬ ‫يزداد‬ ‫فيه‬ ‫الذى‬ ‫بنعمتك‬ ‫اليوم‬ ‫وسيجئ‬ ‫حتامً‬ ‫الفضيلة‬ ‫جسدى‪..‬‬ ‫ىف‬ ‫الشهوة‬ ‫لهيب‬ ‫من‬ ‫أعىل‬ ‫قلبى‬ ‫ىف‬ ‫حبك‬ ‫لهيب‬