Tarek El Mahaba October Issue - Page 3

‫الثانى‬ ‫توارضوس‬ ‫الثواب‪.‬‬ ‫عني‬ ‫وهنا‬ ‫آخرين‬ ‫لفائدة‬ ‫تنفقه‬ ‫‪1‬ـ‬ ‫األبدية؟‬ ‫الحياة‬ ‫ألرث‬ ‫أفعل‬ ‫ماذا‬ ‫وغري‬ ‫التوبة‬ ‫عيش‬ ‫التوبة‪,‬‬ ‫طريق‬ ‫يف‬ ‫اذهب‪:‬‬ ‫‪1‬ـ‬ ‫التوبة)‪.‬‬ ‫(حياة‬ ‫وفكرك‪.‬‬ ‫طريقتك‬ ‫تربط‬ ‫ال‬ ‫الحرية‪,‬‬ ‫حياة‬ ‫عيش‬ ‫مالك‪:‬‬ ‫كل‬ ‫بِع‬ ‫‪2‬ـ‬ ‫الحرية)‪.‬‬ ‫(حياة‬ ‫أريض‪.‬‬ ‫بيشء‬ ‫قلبك‬ ‫عيش‬ ‫السامء‪:‬‬ ‫يف‬ ‫كنز‬ ‫لك‬ ‫فيكون‬ ‫الفقراء‬ ‫أعطي‬ ‫‪3‬ـ‬ ‫العطاء)‪.‬‬ ‫(حياة‬ ‫بالسعادة‪.‬‬ ‫لتشعر‬ ‫العطاء‬ ‫حياة‬ ‫واتبع‬ ‫الوصية‪,‬‬ ‫حياة‬ ‫عيش‬ ‫اتبعني‪:‬‬ ‫تعال‬ ‫‪4‬ـ‬ ‫الوصية)‪.‬‬ ‫(حياة‬ ‫املسيح‪.‬‬ ‫خطوات‬ ‫حياة‬ ‫الصليب‪:‬‬ ‫حامالً‬ ‫‪5‬ـ‬ ‫سيدك‬ ‫شابهاً‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫اليومي‪,‬‬ ‫الجهاد‬ ‫من‬ ‫الفداء‬ ‫صليب‬ ‫حمل‬ ‫الذي‬ ‫إنسان‪.‬‬ ‫كل‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ‫أجيل‬ ‫الجهاد)‪.‬‬ ‫(حياة‬ ‫ألنه‬ ‫حزيناً‬ ‫الغني‬ ‫الشاب‬ ‫مىض‬ ‫وأمواله‬ ‫كثرية‪،‬‬ ‫أموال‬ ‫ذي‬ ‫كان‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫ً‬ ‫حاجزا‬ ‫صنعت‬ ‫السامء‪.‬‬ ‫فاعلم‬ ‫الحبيب‪،‬‬ ‫أيها‬ ‫أنت‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫َّ‬ ‫أ‬ ‫اللَّه‬ ‫عند‬ ‫ستطاع‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫يشء‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫يساعدك‬ ‫أن‬ ‫املسيح‬ ‫فيستطيع‬ ‫منلك‬ ‫ال‬ ‫ونحن‬ ‫كوكالء‪،‬‬ ‫واملال‬ ‫املواهب‬ ‫يعطينا‬ ‫اللَّه‬ ‫احتياجاتك؟‬ ‫عن‬ ‫الزائد‬ ‫مبالك‬ ‫تفعل‬ ‫ماذا‬ ‫يشء‪،‬‬ ‫خطية‪.‬‬ ‫وهذه‬ ‫ببذخ‬ ‫تنفقه‬ ‫‪1‬ـ‬ ‫وهذه‬ ‫فقط‬ ‫األريض‬ ‫للمستقبل‬ ‫تتدخره‬ ‫‪2‬ـ‬ ‫خطية‪.‬‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تحتمل‬ ‫‪3‬‬ ‫ويسندك‪.‬‬ ‫الطريق‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫حياتنا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫مسيحنا‬ ‫يعطينا‬ ‫وامللكوت‬ ‫األبدية‬ ‫الحياة‬ ‫جميعاً‬ ‫نرث‬ ‫ما‬ ‫ليك‬