Tarek El Mahaba October Issue - Page 21

كنيستي ما أجملك
أما رئيس شعبك فلا تقل فيه سواءً‏ عن أحد آباء الرهبان : في وقت ما كنت موجوداً‏ في اللاذقية السورية ، بالقرب من جبل لبنان ، سمعت من الآباء حدث يستحق الذكر . قالوا : كان هناك أحد الكهنة الذي عاش قبل سنتين . في إحدى الليالي أتى أليه أحد الأشخاص و طلب منه أن ينهض بسرعة ليعمد ابنه الرضيع الذي كان في خطر أن يموت بين لحظة و أخرى . نهض الأب من فراشه وبدأ يقرأ خدمة المعمودية . بينما كانوا يجهزون الماء والزيت المقدس ، والأب مستمرٌّ‏ بقراءة الخدمة ، توفى الولد بدون معمودية . عندها أخذ الكاهن الولد ، ووضعه أمام جرن المعمودية و قال ‏:«‏ لك أيها الملاك الحارس أقول ، بالقوة التي أعطاني إياها ربنا يسوع المسيح بنعمة الكهنوت أن نحل ونربط على الأرض والسماوات ، أعطني نفس هذا الطفل وردها إلى جسده حتى أعمده . لأن سيدك يعرف ، والذي هو سيدي أيضاً‏ ، أنني لم أتوانى ، و لكنني عندما استيقظت بدأت مباشرة بخدمة المعمودية ‏».‏ بهذه الأقوال التي نطق بها الكاهن إلى ملاك الطفل الحارس نهض الصبي ، فتمت المعمودية وبعد ذلك رقد بالمسيح ثانية . عندما سمعت هذا ، وجدت أنه من الحق أن أحدث به ، وأكتبه لمجد واحترام ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ولفائدة السامعين هذا الخبر . لذلك يا أخوة ، لنحفظ لساننا ولا نتكلم بالسوء عن الكهنة ، حتى و لو رأيناهم يسقطون في خطأ ما لأنه إذا كان كلام وعود الكاهن تسري على الملائكة ، فكم بالأحرى تسري علينا نحن البشر . كونوا معافين فى الرب

رسالة بين قلمين ‏..‏

في كل قداس بنسمع الأب الكاهن يعطى البركه الرسوليه فيقول محبه الله الأب ونعمه الابن
الوحيد ربناومخلصنايسوع المسيح وشركه وموهبه و عطيه الروح القدس تكون مع جميعكم . هذه البركه الرسوليه ختم بها م ق بولس رسالته الثانية الى أهل كورنثوس . هذه البركه جذورها من العهد القديم حيث امر الله الكهنه ان يباركوا الشعب كما ورد فى سفر العدد أصحاح ٦ يباركك الرب و يحرسك . يضى الرب بوجهه عليك ويرحمك . يرفع الرب وجهه عليك ويمنحك سلاما اخذوا اباء الكنيسه الملهمين بالروح القدس هذه البركه الرسوليه وفصلوا عليهاقراءت الآحاد على مدار السنه القبطية فخصصواشهر توت لمحبه الله الأب ومن شهر بابه الى عيد حلول الروح القدس لنعمه الابن الوحيد ومن حلول الروح القدس لنهايه السنه القبطية أشركه وعطيه الروح القدس خلال شهر توت الكنيسه تصرخ في اذان اولادها الله الأب يحبك ومحبه الله الأب لها ٤ مظاهر ركزت الكنيسه فى كل أسبوع على مظهر منها ففى الأحد الاول لشهر توت تعلن المظهر الاول لمحبه الله الأب وهو حكمته التى جعلته يرسل ق يوحنا المعمدان ليهى الطريق بالتوبه لقبول ابنه وفى الأحد التانى المظهر التانى لمحبه الله الأب هو مسرته بخلاص البشر لذلك أرسل الناموس والانبياءفى العهد القديم وأرسل ابنه فى العهد الجديد ليخبرنا بوصيه الرب : تحب الرب إلهك من كل قلبك و من كل ‏----‏ فى الأحد الثالث المظهر الثالث من مظاهر محبه الله الأب هو فرحته برجوع الخطاه اللذين يشتقون لرويه ومعرفه ابنه ربنا يسوع كما فعل زكاء فى الأحد الرابع المظهر الرابع لمحبه الله الأب هو غفرانه لخطايا من يقبل ويعترف ويترك خطاياه عند قدمي ابنه مثل المرأة الخاطئه

رساله شهر سبتمبر ( توت )

هل و صلت لك رساله محبه الله الأب لك خلال شهر توت وماذا كان رد فعلك ؟
‎21‎
‫(توت)‬ ‫سبتمبر‬ ‫االبن‬ ‫ونعمه‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫محبه‬ ‫فيقول‬ ‫الرسوليه‬ ‫الربكه‬ ‫يعطى‬ ‫الكاهن‬ ‫األب‬ ‫بنسمع‬ ‫قداس‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫جميعكم‬ ‫مع‬ ‫تكون‬ ‫القدس‬ ‫الروح‬ ‫عطيه‬ ‫و‬ ‫وموهبه‬ ‫ورشكه‬ ‫املسيح‬ ‫ربناومخلصنايسوع‬ ‫الوحيد‬ ‫الربكه‬ ‫هذه‬ ‫كورنثوس‪.‬‬ ‫أهل‬ ‫اىل‬ ‫الثانية‬ ‫رسالته‬ ‫بولس‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫بها‬ ‫ختم‬ ‫الرسوليه‬ ‫الربكه‬ ‫هذه‬ ‫‪.‬‬ ‫العدد‬ ‫سفر‬ ‫ىف‬ ‫ورد‬ ‫كام‬ ‫الشعب‬ ‫يباركوا‬ ‫ان‬ ‫الكهنه‬ ‫الله‬ ‫امر‬ ‫حيث‬ ‫القديم‬ ‫العهد‬ ‫من‬ ‫جذورها‬ ‫خدمة‬ ‫يقرأ‬ ‫وبدأ‬ ‫فراشه‬ ‫من‬ ‫األب‬ ‫نهض‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫و‬ ‫‪٦‬‬ ‫أصحاح‬ ‫والزيت‬ ‫املاء‬ ‫يجهزون‬ ‫كانوا‬ ‫بينام‬ ‫املعمودية‪.‬‬ ‫ومينحك‬ ‫عليك‬ ‫وجهه‬ ‫الرب‬ ‫يرفع‬ ‫‪.‬‬ ‫ويرحمك‬ ‫عليك‬ ‫بوجهه‬ ‫الرب‬ ‫يىض‬ ‫يحرسك‪.‬‬ ‫و‬ ‫الرب‬ ‫‏يباركك‬ ‫توىف‬ ‫الخدمة‪،‬‬ ‫بقراءة‬ ‫ر‬ ‫ٌّ‬ ‫مستم‬ ‫واألب‬ ‫املقدس‪،‬‬ ‫سالما‬ ‫الولد‪،‬‬ ‫الكاهن‬ ‫أخذ‬ ‫عندها‬ ‫معمودية‪.‬‬ ‫بدون‬ ‫الولد‬ ‫اآلحاد‬ ‫عليهاقراءت‬ ‫وفصلوا‬ ‫الرسوليه‬ ‫الربكه‬ ‫هذه‬ ‫القدس‬ ‫بالروح‬ ‫امللهمني‬ ‫الكنيسه‬ ‫اباء‬ ‫اخذوا‬ ‫أيها‬ ‫لك‬ ‫قال‪»:‬‬ ‫و‬ ‫املعمودية‬ ‫جرن‬ ‫أمام‬ ‫ووضعه‬ ‫حلول‬ ‫عيد‬ ‫اىل‬ ‫بابه‬ ‫شهر‬ ‫ومن‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫ملحبه‬ ‫توت‬ ‫فخصصواشهر‬ ‫القبطية‬ ‫السنه‬ ‫مدار‬ ‫عىل‬ ‫إياها‬ ‫أعطاين‬ ‫التي‬ ‫بالقوة‬ ‫أقول‪،‬‬ ‫الحارس‬ ‫املالك‬ ‫نحل‬ ‫أن‬ ‫الكهنوت‬ ‫بنعمة‬ ‫املسيح‬ ‫يسوع‬ ‫ربنا‬ ‫أرشكه‬ ‫القبطية‬ ‫السنه‬ ‫لنهايه‬ ‫القدس‬ ‫الروح‬ ‫حلول‬ ‫ومن‬ ‫الوحيد‬ ‫االبن‬ ‫لنعمه‬ ‫القدس‬ ‫الروح‬ ‫نفس‬ ‫أعطني‬ ‫والساموات‪،‬‬ ‫األرض‬ ‫عىل‬ ‫ونربط‬ ‫القدس‬ ‫الروح‬ ‫وعطيه‬ ‫ألن‬ ‫أعمده‪.‬‬ ‫حتى‬ ‫جسده‬ ‫إىل‬ ‫وردها‬ ‫الطفل‬ ‫هذا‬ ‫اوالدها‬ ‫اذان‬ ‫يف‬ ‫ترصخ‬ ‫الكنيسه‬ ‫توت‬ ‫شهر‬ ‫خالل‬ ‫م ‬ ‫أنني‬ ‫أيضاً‪،‬‬ ‫سيدي‬ ‫هو‬ ‫والذي‬ ‫يعرف‪،‬‬ ‫سيدك‬ ‫يحبك‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫مبارشة‬ ‫بدأت‬ ‫استيقظت‬ ‫عندما‬ ‫لكنني‬ ‫و‬ ‫أتواىن‪،‬‬ ‫منها‬ ‫مظهر‬ ‫عىل‬ ‫أسبوع‬ ‫كل‬ ‫ىف‬ ‫الكنيسه‬ ‫ركزت‬ ‫مظاهر‬ ‫‪٤‬‬ ‫لها‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫ومحبه‬ ‫بها‬ ‫نطق‬ ‫التي‬ ‫األقوال‬ ‫بهذه‬ ‫«‪.‬‬ ‫املعمودية‬ ‫بخدمة‬ ‫جعلته‬ ‫التى‬ ‫حكمته‬ ‫وهو‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫ملحبه‬ ‫االول‬ ‫املظهر‬ ‫تعلن‬ ‫توت‬ ‫لشهر‬ ‫االول‬ ‫األحد‬ ‫ففى‬ ‫الصبي‪،‬‬ ‫نهض‬ ‫الحارس‬ ‫الطفل‬ ‫مالك‬ ‫إىل‬ ‫الكاهن‬ ‫ابنه‬ ‫لقبول‬ ‫بالتوبه‬ ‫الطريق‬ ‫ليهى‬ ‫املعمدان‬ ‫يوحنا‬ ‫ق‬ ‫يرسل‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫باملسيح‬ ‫رقد‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ‫املعمودية‬ ‫فتمت‬ ‫الناموس‬ ‫أرسل‬ ‫لذلك‬ ‫البرش‬ ‫بخالص‬ ‫مرسته‬ ‫هو‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫ملحبه‬ ‫التاىن‬ ‫املظهر‬ ‫التاىن‬ ‫األحد‬ ‫وىف‬ ‫أن‬ ‫الحق‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫وجدت‬ ‫هذا‪،‬‬ ‫سمعت‬ ‫عندما‬ ‫إلهك‬ ‫الرب‬ ‫تحب‬ ‫‪:‬‬ ‫الرب‬ ‫بوصيه‬ ‫ليخربنا‬ ‫الجديد‬ ‫العهد‬ ‫ىف‬ ‫ابنه‬ ‫وأرسل‬ ‫القديم‬ ‫العهد‬ ‫واالنبياءىف‬ ‫ومخلصنا‬ ‫ربنا‬ ‫واحرتام‬ ‫ملجد‬ ‫وأكتبه‬ ‫به‪،‬‬ ‫أحدث‬ ‫هو‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫محبه‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫املظهر‬ ‫الثالث‬ ‫األحد‬ ‫ىف‬ ‫‪----‬‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫قلبك‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الخرب‪.‬‬ ‫هذا‬ ‫السامعني‬ ‫ولفائدة‬ ‫املسيح‬ ‫يسوع‬ ‫بالسوء‬ ‫نتكلم‬ ‫وال‬ ‫لساننا‬ ‫لنحفظ‬ ‫أخوة‪،‬‬ ‫يا‬ ‫لذلك‬ ‫زكاء‬ ‫فعل‬ ‫كام‬ ‫يسوع‬ ‫ربنا‬ ‫ابنه‬ ‫ومعرفه‬ ‫لرويه‬ ‫يشتقون‬ ‫اللذين‬ ‫الخطاه‬ ‫برجوع‬ ‫فرحته‬ ‫خطأ‬ ‫يف‬ ‫يسقطون‬ ‫رأيناهم‬ ‫لو‬ ‫و‬ ‫حتى‬ ‫الكهنة‪،‬‬ ‫عن‬ ‫ويرتك‬ ‫ويعرتف‬ ‫يقبل‬ ‫من‬ ‫لخطايا‬ ‫غفرانه‬ ‫هو‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫ملحبه‬ ‫الرابع‬ ‫املظهر‬ ‫الرابع‬ ‫األحد‬ ‫ىف‬ ‫عىل‬ ‫ترسي‬ ‫الكاهن‬ ‫وعود‬ ‫كالم‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ألنه‬ ‫ما‬ ‫الخاطئه‬ ‫املرأة‬ ‫مثل‬ ‫ابنه‬ ‫قدمي‬ ‫عند‬ ‫خطاياه‬ ‫البرش‪.‬‬ ‫نحن‬ ‫علينا‬ ‫ترسي‬ ‫باألحرى‬ ‫فكم‬ ‫‪،‬‬ ‫املالئكة‬ ‫فعلك؟‬ ‫رد‬ ‫كان‬ ‫وماذا‬ ‫توت‬ ‫شهر‬ ‫خالل‬ ‫لك‬ ‫األب‬ ‫الله‬ ‫محبه‬ ‫رساله‬ ‫لك‬ ‫صلت‬ ‫و‬ ‫هل‬ ‫الرب‬ ‫ىف‬ ‫معافني‬ ‫كونوا‬