Tarek El Mahaba October Issue - Page 10

القديس الأنبا رويس

القديس الأنبا رويس

حياته الأولى : وُلد في ضيعة مِنْية يمين من أعمال الغربية من أسرة فقيرة . كان أبوه فلاحًا واسمه اسحق واسم أمه سارة ، وأسمياه فريج . وليس من المعروف على وجه الدقة تاريخ ميلاده لكنه عاش في القرن الرابع عشر الميلادي وتنيح في ‎18‎ أكتوبر سنة ‎1405‎ م ‏.)‏ 1 ) كان يساعد أبوه في أعمال الفلاحة فإذا انتهى من عمل الحقل كان يبيع الملح على قعود ( جمل ) صغير ، وقد سمّى قعوده « رويس » ( تصغير لكلمة رأس ) لأنه كان يداعب صاحبه برأسه الصغير . وكان هذا الجمل أليفًا حتى أنه إذا دعاه باسمه كان يّلبي دعوته ، وقيل أن الجمل كان من الذكاء والولاء لصاحبه حتى أنه كان يغطيه إذا نام بدون غطاء ، ويوقظه في مواعيد الصلاة . ولعل أهم ما اتسم به فريج هو تواضعه وحبه ، فكسب حب القرية .
نسكه : مارس عيشة في غاية الخشونة والقسوة وقمْع الجسد ، فكان صوّامًا لا يأكل إلا قليلاً‏ والتافه من الأطعمة ، ولا يلبس إلا ما يستر عورته ويترك باقي جسمه عاريًا معرضً‏ ا لحرارة الصيف وبرد الشتاء ، وكان في ذلك شبيهًا بيوحنا المعمدان . طاف في بلاد القطر المصري ، وكان إذا دخل بلدًا يعمل بيديه ليحصل على ما يقتات به ويتصدق بما يتبقى ، وكثيرًا ما عرض عليه محبوه الثياب الفاخرة والنقود والعطايا لكنه كان يرفضها . . لم يكتفِ‏ بعيشة الحرمان بل كان يصرف حياته صائمًا مصليًا . وقيل عنه أنه كان يصوم يومين وثلاثة انقطاعيًا ، ومرة صام أحد عشر يومًا متوالية . كان مواظبًا على التناول المقدس ، وكان يتناول الأسرار المقدسة في خوفٍ‏ ورعدةٍ‏ ، وكثيرًا ما كان يُظهِر ترددًا عند التناول إحساسً‏ ا منه بعدم استحقاقه . ولما سُ‏ ئِل عن هذا التردد أجاب : « لا يستحق التناول من هذه الأسرار المقدسة إلا من كان جوفه طاهرًا نقيًا كأحشاء سيدتنا الطاهرة مريم التي استحقت أن تحمل المسيح في أحشائها ‏«.‏ ولعل ذلك كان يرجع إلى أن الله كشف عن بصيرته ، فكان يرى مجد الله حالاً‏ على الأسرار المقدسة وقت التقديس في الهيكل فيضيء بلمعانٍ‏ لا يوصف . وُهب من الله إعلانات كثيرة روحية ، وأيضً‏ ا صنع المعجزات ، وكان سبب توبة كثيرين . تارة أعلن أنه رأي الشاروبيم والسيرافيم قيام حول المعمودية يرفرفون حول الطفل بفرح . كان يعمل في غربلة الحنطة ليتصدق على الفقراء . حبس نفسه في خلوة في بيت سيدة تدعى « أم يعقوب » بالقاهرة ، وإذ جاع قدمت له خبزًا . أما هو فأخذ « ردة » مبلولة وأكلها ، فحزنت السيدة . قال لها : « لماذا يغتم
قلبك على أكلي الردة دون الخبز ولا تغتمين علي خطايا الناس ؟ ألا تعلمين أن الخطية تميت الروح ، أما الردة فتسند الجسد على أي الأحوال ؟ وإن كان الجسد يتألم قليلاً‏ فلكي يكف عن الخطية ‏«.‏
سياحته : بلغ إلى درجة السياحة السامية ، فكان ينتقل عبر المسافات في وقت قصير جدًا ويدخل الأماكن وأبوابها مغلقة . فمرة انتقل إلى أسيوط ورجع خلال ساعة أنهى فيها مهمة إنسانية ، ومرة أخرى انتقل إلى الشام ليُنجد مكروبًا . كما وهبه الله معرفة الأسرار المكنونة ، وكان مُنكرًا لذاته ، فقد أنكر حتى اسمه ودعى نفسه باسم جمله . وعندما ألحّ‏ عليه البعض لمعرفة اسمه الحقيقي قال لهم « تيجي أفليّو » أي تيجي المجنون ، والعجيب أن الكنيسة في صلواتها تطلق عليه هذا الاسم « تيجي ‏«.‏ وقد أراد أن يمُ‏ عن في إنكار ذاته فكان يسير في الطرقات عاري الجسم مكشوف الرأس ويسكن في عِشَّ‏ ة من الخوص أو ينام على قارعة الطريق . وكثيرًا ما جلب عليه هذا الأسلوب الغريب تهكمات الناس واعتداءاتهم عليه بالضرب والسب والبصق عليه والرجم بالحجارة . وكان عندما تثور نفسه ضد هذه الإهانات يخاطبها قائلاً‏ : « أين أنا من الشهيد مارجرجس وما احتمله ، أو من يوحنا المعمدان الذي قطع هيرودس رأسه ؟ أين ما أصابني مما أصاب الشهداء من عذاب ؟«‏ ومن فرط العذابات التي كان يتعرض لها كان يحبس نفسه في أماكن نائية ، ويعتزل الناس شهورًا عديدة يصرفها في الصلوات الحارة والأصوام الانقطاعية . وقد نظر الله إلى انسحاق قلبه وحبه وقوة إيمانه : فظهر له السيد المسيح خمس مرات بمجدٍ‏ لا يُنطَق به وخاطبه في أحدها فماً‏ لأذن . وبمثل هذه الرؤى كان يتشجع ويصمد لشتى الآلام ويصمت عن الكلام .
تعزيات الله وسط الآلام : سمع عنه السلطان برقوق واشتهى أن يراه . وحين استبد الأمير سودون بالبابا متاؤوس استدعى الأنبا رويس وصار يسأله عن حياته وأعماله فلم يجبه بكلمة . أمر بضربه أربعمائة عصا حتى سال دمه وهو صامت . طاف به الجند في الشوارع وهم يضربونه ويبصقون عليه ويشدون شعر رأسه ولحيته ، وقد بقيّ‏ صامتًا ثم ألقوه مع تلميذه في السجن . ظهر لهما رب المجد وشفاهما ، وإذ طلب الأقباط المسجونون أن يصلي من أجلهم وكان عددهم ثمانية جاءهم البابا في نفس اليوم ومعه أمر الإفراج عنهم . كان كثيرًا ما يزور بيوت المؤمنين ويخبرهم بأمور ستحدث في المستقبل ويحذرهم من أضرار ومصائب
سوف تحل بهم . وكان القديس معاصرًا للبابا العظيم الأنبا متاؤس الأول ال‎87‎ وكان على صلة به . وفي إحدى المرات قبض الأمير يلبُغا على البابا وعلى مجموعة من المسيحيين ، فلما جاء تلميذه إلى الأنبا رويس وأخبره بما حدث للبابا ، تنبأ له بأن السيدة العذراء ستخلصه . وقد حدث هذا فعلاً‏ إذ هجم أحد الأمراء من أعداء الأمير وحطَّم أبواب السجن وأخرج البطريرك ومن معه وقبض على الأمير يلبُغا وسجنه وضربه حتى مات .
مرضه ونياحته : ختم الأنبا رويس جهاده باحتمال مرض شديد بصبر حتى سُ‏ مِّي أيوب الجديد . فقد مرض تسع سنوات متصلة : ومكث كل هذه المدة طريح الفراش ، صامتًا لا يكلم أحدًا ، محتملاً‏ بصبر عجيب . وقد صرف هذه السنوات في التنهد والبكاء والصلاة من أجل الخطاة الذين كانوا يترددون عليه ، وكان يشفي المرضى الذين يزورونه بينما هو نفسه يعاني من المرض . وعندما علم بنهاية أجله بارك تلاميذه واحدًا واحدًا ومسح جسده بالماء راشماً‏ كل أعضائه من قمة رأسه إلى أخمص قدميه بعلامة الصليب . طلب سيدتنا العذراء مريم في ساعة نياحته فلبَّت طلبه ، كما أخبر بذلك أحد تلاميذه الذي قال : « رأيت في تلك الساعة امرأة منيرة كالشمس جالسة إلى جانب هذا الأب ، وقد أخذت روحه المباركة حسب طلبه ‏«.‏ وكان انتقاله في ‎21‎ بابه تذكار السيدة العذراء ، ودفن بجانب كنيستها بدير الخندق ( منطقة الأنبا رويس حاليًا ‏(.‏
عمل الله معه بعد نياحته : في اليوم الثامن لدفنه سرُ‏ ‏ِق جسده ، فظهر لتلاميذه وأعلمهم بواقع الحال فأعادوه إلى قبره ثانية . وكانت تجري من جسده آيات كثيرة ، فأغرى ذلك جماعة من المؤمنين أن ينقلوا جسده إلى دير شهران بالمعصرة ، فحملوه في سفينة في النيل . وفي طريقهم إلى الدير المذكور ثارت عليهم رياح شديدة وعواصف هوجاء كادت تغرقهم فاضطروا أن يُرجِعوا الجسد ثانية إلى قبره . وفي هذا الجيل ( القرن العشرين ) حاول شخص يدعى أرمانيوس بك حنا مراقب البطريركية أن يُصلِح قبر القديس ، فأمر بهدمه ليبنيه على طراز حديث ، فما كاد العامل يهوي على القبر بفأسه حتى شُ‏ لَّت يمينه فصرخ مستغيثًا ، فأتى كاهن الكنيسة وصلى عليه حتى عادت يده إلى الحركة . ومن ذلك الوقت تُرِك قبره كما هو وكل ما عملوه أنهم بنوا فوقه قبرًا من الرخام دون أن يحركوا الجسد .
‎10‎
‫معا‬ ‫القديس‬ ‫وكان‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫تحل‬ ‫سوف‬ ‫إحدى‬ ‫ويف‬ ‫به‪.‬‬ ‫صلة‬ ‫عىل‬ ‫وكان‬ ‫الـ‪87‬‬ ‫األول‬ ‫متاؤس‬ ‫األنبا‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وعىل‬ ‫البابا‬ ‫عىل‬ ‫يلبُغا‬ ‫األمري‬ ‫قبض‬ ‫املرات‬ ‫مبا‬ ‫وأخربه‬ ‫رويس‬ ‫األنبا‬ ‫إىل‬ ‫تلميذه‬ ‫جاء‬ ‫فلام‬ ‫املسيحيني‪،‬‬ ‫وقد‬ ‫ستخلصه‪.‬‬ ‫العذراء‬ ‫السيدة‬ ‫بأن‬ ‫له‬ ‫تنبأ‬ ‫للبابا‪،‬‬ ‫حدث‬ ‫األمري‬ ‫أعداء‬ ‫من‬ ‫األمراء‬ ‫أحد‬ ‫هجم‬ ‫إذ‬ ‫فعل‬ ‫هذا‬ ‫حدث‬ ‫وقبض‬ ‫معه‬ ‫ومن‬ ‫البطريرك‬ ‫وأخرج‬ ‫السجن‬ ‫أبواب‬ ‫وحطَّم‬ ‫مات‪.‬‬ ‫حتى‬ ‫ورضبه‬ ‫وسجنه‬ ‫غا‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫يل‬ ‫األمري‬ ‫عىل‬ ‫ونياحته‪:‬‬ ‫مرضه‬ ‫بصرب‬ ‫شديد‬ ‫مرض‬ ‫باحتامل‬ ‫جهاده‬ ‫رويس‬ ‫األنبا‬ ‫ختم‬ ‫سنوات‬ ‫تسع‬ ‫مرض‬ ‫فقد‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫أيوب‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ِّ‬ ‫س‬ ‫ُ‬ ‫حتى‬ ‫صامتًا‬ ‫الفراش‪،‬‬ ‫طريح‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫ومكث‬ ‫متصلة‪:‬‬ ‫هذه‬ ‫رصف‬ ‫وقد‬ ‫عجيب‪.‬‬ ‫بصرب‬ ‫محتمل‬ ‫أحدًا‪،‬‬ ‫يكلم‬ ‫ال‬ ‫الخطاة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫والصالة‬ ‫والبكاء‬ ‫التنهد‬ ‫يف‬ ‫السنوات‬ ‫الذين‬ ‫املرىض‬ ‫يشفي‬ ‫وكان‬ ‫عليه‪،‬‬ ‫يرتددون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫علم‬ ‫وعندما‬ ‫املرض‪.‬‬ ‫من‬ ‫يعاين‬ ‫نفسه‬ ‫هو‬ ‫بينام‬ ‫يزورونه‬ ‫جسده‬ ‫ومسح‬ ‫واحدًا‬ ‫واحدًا‬ ‫تالميذه‬ ‫بارك‬ ‫أجله‬ ‫بنهاية‬ ‫قدميه‬ ‫أخمص‬ ‫إىل‬ ‫رأسه‬ ‫قمة‬ ‫من‬ ‫أعضائه‬ ‫كل‬ ‫اشم‬ ‫ر‬ ‫باملاء‬ ‫ساعة‬ ‫يف‬ ‫مريم‬ ‫العذراء‬ ‫سيدتنا‬ ‫طلب‬ ‫الصليب‪.‬‬ ‫بعالمة‬ ‫الذي‬ ‫تالميذه‬ ‫أحد‬ ‫بذلك‬ ‫أخرب‬ ‫كام‬ ‫طلبه‪،‬‬ ‫فلبَّت‬ ‫نياحته‬ ‫جالسة‬ ‫كالشمس‬ ‫منرية‬ ‫امرأة‬ ‫الساعة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫«رأيت‬ ‫قال‪:‬‬ ‫حسب‬ ‫املباركة‬ ‫روحه‬ ‫أخذت‬ ‫وقد‬ ‫األب‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫جانب‬ ‫إىل‬ ‫العذراء‪،‬‬ ‫السيدة‬ ‫تذكار‬ ‫بابه‬ ‫‪21‬‬ ‫يف‬ ‫انتقاله‬ ‫وكان‬ ‫طلبه»‪.‬‬ ‫األنبا‬ ‫(منطقة‬ ‫الخندق‬ ‫بدير‬ ‫كنيستها‬ ‫بجانب‬ ‫ودفن‬ ‫ا)‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ً‬ ‫حال‬ ‫رويس‬ ‫نياحته‪:‬‬ ‫بعد‬ ‫معه‬ ‫الله‬ ‫عمل‬ ‫لتالميذه‬ ‫فظهر‬ ‫جسده‪،‬‬ ‫ِق‬ ‫س‬ ‫ُ‬ ‫لدفنه‬ ‫الثامن‬ ‫اليوم‬ ‫يف‬ ‫وكانت‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫قربه‬ ‫إىل‬ ‫فأعادوه‬ ‫الحال‬ ‫بواقع‬ ‫وأعلمهم‬ ‫من‬ ‫جامعة‬ ‫ذلك‬ ‫فأغرى‬ ‫كثرية‪،‬‬ ‫آيات‬ ‫جسده‬ ‫من‬ ‫تجري‬ ‫باملعرصة‪،‬‬ ‫شهران‬ ‫دير‬ ‫إىل‬ ‫جسده‬ ‫ينقلوا‬ ‫أن‬ ‫املؤمنني‬ ‫الدير‬ ‫إىل‬ ‫طريقهم‬ ‫ويف‬ ‫النيل‪.‬‬ ‫يف‬ ‫سفينة‬ ‫يف‬ ‫فحملوه‬ ‫هوجاء‬ ‫وعواصف‬ ‫شديدة‬ ‫رياح‬ ‫عليهم‬ ‫ثارت‬ ‫املذكور‬ ‫إىل‬ ‫ثانية‬ ‫الجسد‬ ‫يُرجِعوا‬ ‫أن‬ ‫فاضطروا‬ ‫تغرقهم‬ ‫كادت‬ ‫شخص‬ ‫حاول‬ ‫العرشين)‬ ‫(القرن‬ ‫الجيل‬ ‫هذا‬ ‫ويف‬ ‫قربه‪.‬‬ ‫يُصلِح‬ ‫أن‬ ‫البطريركية‬ ‫ v,v)`*8+8*+va)+8**6`+8*(,vav)abb6,+8*b+.vbx+*`v)ax+8*+v+b**#8+8+8*-,v),+8*.vbva8+8*a6b*6aba+8**6a+ava+8*`v(av,x+8*)a6`+b,*#8+8+8*`,v*8+*avbbaa+8*a6cdv*+8*-6c+8*+v*bx+8**6`v(,a+8*)a6`,v*8+8*.vbva8+8*bab6b+8*)a6.v)ava8+8*`)++*+v*bx+8*.va6ba+8*b6-vbva8+8*)a6`ab,*x+8*`)aa+8*`v(bv*+8*av,*.b*b)*#8+8+8*`v,v-v++*`)ax+8*`,v*6a+8**c,vd6`+8*)a6b6`*+8*,6a6`+8*b6ava+8*)a6+v,v`*x*+8+8*)vbva8+8*b+a+8*.v)+*+*+b6a+8*)a6,v+)ax+8*ava+8*)+8*,v*8+8*b+8*`+8*`vb6`a+8**6ab6)+8*(aaax+8*.vava6b6a+8*av)+8*b6`a8+8*ab8+