Tarek El Mahaba New Year Magazine - Page 8

‫موسى‬ ‫االنبا‬ ‫صنعتها‪،‬‬ ‫التى‬ ‫األشياء‬ ‫عىل‬ ‫نفىس‬ ‫أحاسب‬ ‫أن‬ ‫عىل‬ ‫إذن‬ ‫لحياىت‬ ‫التغذية‬ ‫طريقة‬ ‫بها‬ ‫أوجد‬ ‫جديدة‬ ‫لسنة‬ ‫خطة‬ ‫وأضع‬ ‫تثمر‪.‬‬ ‫حتى‬ ‫الطبيعى‬ ‫السامد‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫وهذا‬ ‫زبالً‪،‬‬ ‫أضع‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫والكتاب‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫تغذية‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫حياىت‬ ‫أيضاً‬ ‫وهكذا‬ ‫(تغذية)‬ ‫أيضاً‬ ‫النفس‬ ‫وتغذى‬ ‫والرشب‬ ‫األكل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫جسدياً‬ ‫غذاء‬ ‫أيضاً‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‪،‬‬ ‫البد‬ ‫ولكن‬ ‫الرتويح‪،‬‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫جديدة؟‬ ‫لسنة‬ ‫أشباع‬ ‫خطة‬ ‫لدى‬ ‫فهل‬ ‫روحى‪.‬‬ ‫نصىل؟‬ ‫كيف‬ ‫الصالة‪،‬‬ ‫فمثالً‪:‬‬ ‫هذا‬ ‫فقط‪،‬‬ ‫الذى‪..‬‬ ‫أبانا‬ ‫‪:‬‬ ‫بقول‬ ‫نكتفى‬ ‫هل‬ ‫ً‪.‬‬ ‫أبدا‬ ‫يكفى‬ ‫ال‬ ‫لله‪.‬‬ ‫قلبى‬ ‫أفتح‬ ‫وحدى‪،‬‬ ‫للصالة‬ ‫برنامج‬ ‫لدى‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫بيت‬ ‫كل‬ ‫داخل‬ ‫ىف‬ ‫عائىل‬ ‫مذبح‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫أيضاً‬ ‫ويكون‬ ‫البعض‪،‬‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫األرسة‬ ‫ترتبط‬ ‫حتى‬ ‫مسيحى‪،‬‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫ووسط‬ ‫البيت‪،‬‬ ‫داخل‬ ‫املسيح‬ ‫أن‬ ‫ويستطيع‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫فاإلنجيل‬ ‫اإلنجيل‪،‬‬ ‫قراءة‬ ‫أيضاً‬ ‫وهناك‬ ‫إىل‬ ‫تدخل‬ ‫التى‬ ‫كالسهام‬ ‫الله‬ ‫فكالم‬ ‫ً‪،‬‬ ‫كثريا‬ ‫اإلنسان‬ ‫من‬ ‫يغري‬ ‫الجروح‪.‬‬ ‫كل‬ ‫يداوى‬ ‫الذى‬ ‫وكالدواء‬ ‫القلوب‪،‬‬ ‫اثبت‬ ‫حتى‬ ‫أيضاً‪،‬‬ ‫فيه‬ ‫اشبع‬ ‫أن‬ ‫التناول‪..‬يجب‬ ‫أيضاً‬ ‫هناك‬ ‫أساسية‬ ‫ركائز‬ ‫هذه‬ ‫اإلنجيل‪،‬‬ ‫الصالة‪،‬‬ ‫ىف‬ ‫ّ‬ ‫وهو‬ ‫املسيح‬ ‫ىف‬ ‫الروحى‪.‬‬ ‫للشبع‬ ‫أشبع‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التى‬ ‫الروحية‬ ‫اإلجتامعات‬ ‫أيضاً‬ ‫هناك‬ ‫يغذى‬ ‫الذى‬ ‫السامد‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫أيضاً‪،‬‬ ‫الروحية‬ ‫بها‪،‬والقراءات‬ ‫الروحية‪.‬‬ ‫الحياة‬ ‫أن‬ ‫ىل‬ ‫فع‬ ‫الروحية‪،‬‬ ‫الحياة‬ ‫اسمدة‬ ‫من‬ ‫سامد‬ ‫أيضاً‬ ‫الصوم‬ ‫أصوم‪.‬‬ ‫اشبع‬ ‫حتى‬ ‫الكنيسة‬ ‫ىف‬ ‫أخدم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الخدمة‪،‬‬ ‫وأيضاً‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وامنو‬ ‫منها‬ ‫‪:‬‬ ‫الروحى‬ ‫للشبع‬ ‫األساسية‬ ‫الركائز‬ ‫هى‬ ‫وهذه‬ ‫القراءات‬ ‫الروحية‪،‬‬ ‫اإلجتامعات‬ ‫التناول‪،‬‬ ‫اإلنجيل‪،‬‬ ‫الصالة‪،‬‬ ‫خطة‬ ‫واضع‬ ‫بهم‬ ‫اشبع‬ ‫أن‬ ‫وعىل‬ ‫الخدمة‪،‬‬ ‫الروحية‪،‬الصوم‪،‬‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫السنة‬ ‫ىف‬ ‫بهم‬ ‫للشبع‬ ‫‪:‬‬ ‫الثامر‬ ‫ج‪-‬‬ ‫القدس‪.‬‬ ‫الروح‬ ‫مثار‬ ‫سوى‬ ‫لدينا‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫ونحن‬ ‫تعفف‪،‬‬ ‫إميان‪،‬‬ ‫صالح‪،‬‬ ‫أناه‪،‬‬ ‫طول‬ ‫سالم‪،‬‬ ‫فرح‪،‬‬ ‫«محبة‪،‬‬ ‫‪.)22:5‬‬ ‫(غل‬ ‫إميان»‬ ‫لطف‪،‬‬ ‫وداعة‪،‬‬ ‫تحب‬ ‫املحبة‪،‬‬ ‫روح‬ ‫وبك‬ ‫محبة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ ‫‪:‬‬ ‫محبة‬ ‫ً‪.‬‬ ‫جدا‬ ‫مهمة‬ ‫مثرة‬ ‫فهى‬ ‫الناس‪،‬‬ ‫كل‬ ‫يقابلوا‬ ‫كانوا‬ ‫عندما‬ ‫فقدمياً‬ ‫املسيحيني‪،‬‬ ‫عالمة‬ ‫وهذه‬ ‫‪:‬‬ ‫فرح‬ ‫فرحه‪.‬‬ ‫من‬ ‫مسيحى‪،‬‬ ‫أنه‬ ‫يعرفوا‬ ‫فرحان‬ ‫إنسان‬ ‫وتسليم‬ ‫الله‬ ‫عىل‬ ‫واتكال‬ ‫سالم‬ ‫حياتنا‬ ‫ىف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫‪:‬‬ ‫سالم‬ ‫له‪.‬‬ ‫الحياة‬ ‫وليس‬ ‫لطف‬ ‫داخلنا‬ ‫ىف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫‪:‬‬ ‫ولطف‬ ‫أناه‬ ‫طول‬ ‫سمة‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫فالعنف‬ ‫بلطف‪.‬‬ ‫أيضاً‬ ‫وتتعامل‬ ‫عنف‪،‬‬ ‫داخىل‪.‬‬ ‫توتر‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫معناه‬ ‫فالعنف‬ ‫املسيحيني‪،‬‬ ‫ولطيف‪.‬‬ ‫وديع‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫‪:‬‬ ‫وداعة‬ ‫طاهر‪.‬‬ ‫‪:‬‬ ‫تعفف‬ ‫تشتهيها‬ ‫التى‬ ‫والثمرة‬ ‫الله‪،‬‬ ‫ىف‬ ‫واثق‬ ‫أى‬ ‫مؤمن‬ ‫‪:‬‬ ‫إميان‬ ‫الرب‬ ‫يعطيك‬ ‫املحبة‬ ‫تشتهى‬ ‫فعندما‬ ‫الرب‪،‬‬ ‫لك‬ ‫يعطيها‬ ‫الخ‪.‬‬ ‫أيضاً‪...‬‬ ‫السالم‬ ‫اياها‪،‬‬ ‫ونشطب‪،‬‬ ‫منها‬ ‫ونحذف‬ ‫املاىض‬ ‫العام‬ ‫إىل‬ ‫ننظر‬ ‫معاً‬ ‫فهيا‬ ‫الله‬ ‫إىل‬ ‫وننظر‬ ‫خطة‪.‬‬ ‫ونضع‬ ‫الجديد‬ ‫العام‬ ‫إىل‬ ‫وننظر‬ ‫واسمك‬ ‫صالحك‬ ‫منجد‬ ‫وأن‬ ‫نثمر‪،‬‬ ‫أن‬ ‫يعطينا‬ ‫أن‬ ‫وندعوه‬