Tarek El Mahaba New Year Magazine - Page 4

‫نقتني‬ ‫األعداء‪.‬‬ ‫حب‬ ‫الكامل‪،‬‬ ‫الحب‬ ‫نقتني‬ ‫من‬ ‫إنسان‪.‬‬ ‫لكل‬ ‫نقدمها‬ ‫التي‬ ‫الرحمة‬ ‫حب‬ ‫أن‬ ‫يجد‬ ‫الحديثة‬ ‫العصور‬ ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫يقرأ‬ ‫الناس‬ ‫لتخدم‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫ظهرت‬ ‫التي‬ ‫الجمعيات‬ ‫جمعية‬ ‫مثل‬ ‫إنجييل‪،‬‬ ‫بفكر‬ ‫نشات‬ ‫مكان‪،‬‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫الحروب‪.‬‬ ‫مصايب‬ ‫تخدم‬ ‫التي‬ ‫األحمر‬ ‫الصليب‬ ‫ليكون‬ ‫العادي‬ ‫باإلنسان‬ ‫ترتقي‬ ‫املسيحية‬ ‫اإلنسان‬ ‫ليصري‬ ‫القدس‪،‬‬ ‫الروح‬ ‫بنعمه‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ً‬ ‫مسمو‬ ‫«مسيحي»‬ ‫عليه‬ ‫يُطلَق‬ ‫أن‬ ‫ويستق‬ ‫ا‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ً‬ ‫روح‬ ‫باملهظر‪.‬‬ ‫وليس‬ ‫بالفعل‬ ‫بالكالم‪،‬‬ ‫وليس‬ ‫بالحق‬ ‫سؤال‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫فقط؟‬ ‫يحبك‬ ‫من‬ ‫تحب‬ ‫هل‬ ‫وإجابة‬ ‫املقدس‪.‬‬ ‫الصوم‬ ‫يف‬ ‫األول‬ ‫السبت‬ ‫(متى‪:5‬‬ ‫الجبل‬ ‫عىل‬ ‫العظة‬ ‫يف‬ ‫نجدها‬ ‫السؤال‬ ‫حياتنا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫مسيحنا‬ ‫يعطينا‬ ‫‪.)48-38‬‬ ‫كل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الحب‬ ‫طاقة‬ ‫ومنتلك‬ ‫نقية‪،‬‬ ‫حياة‬ ‫األبد‪.‬‬ ‫إىل‬ ‫اآلن‬ ‫من‬ ‫وكرامة‬ ‫مجد‬ ‫كل‬ ‫إللهنا‬ ‫أحد‪.‬‬