Tarek El Mahaba New Year Magazine - Page 3

‫الثانى‬ ‫توارضوس‬ ‫أمامه‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ً‬ ‫واض‬ ‫الكامل‬ ‫برشيعة‬ ‫يسلك‬ ‫باألكرث‬ ‫التي‬ ‫الوصية‬ ‫فمثل‬ ‫املسيح‪.‬‬ ‫السيد‬ ‫شخص‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫فح‬ ‫األمين‬ ‫خدك‬ ‫عىل‬ ‫لطمك‬ ‫«من‬ ‫تطالبنا‪:‬‬ ‫بحسب‬ ‫تنفيذها‬ ‫يف‬ ‫صعوبة‬ ‫نجد‬ ‫اآلخر»‬ ‫له‬ ‫اللطمة‬ ‫أرد‬ ‫أن‬ ‫تفرتض‬ ‫التي‬ ‫البرشية‪،‬‬ ‫الطبيعة‬ ‫رددت‬ ‫وإن‬ ‫ا‪،‬‬ ‫رش‬ ‫يفعل‬ ‫يلطمني‬ ‫فمن‬ ‫مبثلها‪،‬‬ ‫حينها‬ ‫مثله‪.‬‬ ‫ا‬ ‫رش‬ ‫فعلت‬ ‫أكون‬ ‫بطريقته‬ ‫عليه‬ ‫دائرة‬ ‫يف‬ ‫ودخلت‬ ‫به‬ ‫تساويت‬ ‫أنني‬ ‫أجد‬ ‫عىل‬ ‫لطمك‬ ‫«من‬ ‫قال‪:‬‬ ‫حني‬ ‫فالله‬ ‫تنتهي‪.‬‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫قصد‬ ‫ا»‬ ‫أيضً‬ ‫اآلخر‬ ‫له‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ّ‬ ‫ح‬ ‫األمين‬ ‫خدك‬ ‫نفسه‪،‬‬ ‫لرياجع‬ ‫فرصه‬ ‫له‬ ‫وأعطي‬ ‫عليه‪،‬‬ ‫أصرب‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ‫خطأه‬ ‫ويدرك‬ ‫لنفسه‬ ‫ينتبه‬ ‫حتى‬ ‫مرة‬ ‫رأيت‬ ‫لقد‬ ‫لآلخر‪.‬‬ ‫كسب‬ ‫فيه‬ ‫بل‬ ‫ضعفًا‪،‬‬ ‫يف‬ ‫كام‬ ‫الفعل‬ ‫بنفس‬ ‫الصورة‬ ‫بهذه‬ ‫موقف‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫أن‬ ‫لدرجة‬ ‫اإلنجيل‪،‬‬ ‫آيات‬ ‫األرض‪،‬‬ ‫عىل‬ ‫ويركع‬ ‫ويرصخ‬ ‫يبيك‬ ‫بدأ‬ ‫ب‬ ‫ض‬ ‫َ‬ ‫ارتكبه‪.‬صوره‬ ‫الذي‬ ‫الخطأ‬ ‫مبقدار‬ ‫يحس‬ ‫وبدأ‬ ‫ويأخذ‬ ‫يخاصمك‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫«من‬ ‫هي‬ ‫أخرى‬ ‫لحق‬ ‫رضر‬ ‫حالة‬ ‫أو‬ ‫خصام‬ ‫حالة‬ ‫هنا‬ ‫ثوبك‪،»...‬‬ ‫كيف‬ ‫املوقف؟‬ ‫هذا‬ ‫مثا‬ ‫تعالج‬ ‫كيف‬ ‫متتلكه؛‬ ‫مبا‬ ‫له‬ ‫ترتك‬ ‫ثوبك‪،‬‬ ‫ويأخذ‬ ‫يخاصمك‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫من‬ ‫ا‪،‬‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫سال‬ ‫معه‬ ‫اصنع‬ ‫أي‬ ‫الرداء‬ ‫له‬ ‫اترك‬ ‫الرداء؟!‬ ‫ميل‬ ‫ك‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫خ‬ ‫َّ‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫«‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫التي‬ ‫الرش‬ ‫شوك‬ ‫اِكرس‬ ‫تعني‬ ‫سخرك‬ ‫من‬ ‫نيِ»‪،‬‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫اث‬ ‫ه‬ ‫ُ‬ ‫مع‬ ‫ب‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫فاذ‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ً‬ ‫واح‬ ‫لنا‬ ‫يقول‬ ‫والكتاب‬ ‫حريتك‪،‬‬ ‫وكبت‬ ‫ظلمك‬ ‫من‬ ‫حكيت‬ ‫ميلني!‬ ‫معه‬ ‫اذهب‬ ‫أن‬ ‫هؤالء‬ ‫مثل‬ ‫عن‬ ‫ومل‬ ‫اآلداب‬ ‫كليه‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫شاب‬ ‫عن‬ ‫قبل‬ ‫لكم‬ ‫شقيق‪،‬‬ ‫بلد‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫نقّاشً‬ ‫فعمل‬ ‫وظيفة‪،‬‬ ‫عىل‬ ‫يعرث‬ ‫وسأله‬ ‫منزله‪،‬‬ ‫له‬ ‫يبيّض‬ ‫أن‬ ‫شخص‬ ‫منه‬ ‫وطلب‬ ‫فأجاب‬ ‫العمل‪،‬‬ ‫إلمتام‬ ‫يحتاجها‬ ‫التي‬ ‫املدة‬ ‫عن‬