Tarek El Mahaba New Year Magazine - Page 16

‫ميكن‬ ‫وكيف‬ ‫ودوافعها‪،‬‬ ‫أسبابها‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫ويفحص‬ ‫بال‬ ‫يحيا‬ ‫وكيف‬ ‫األسباب‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫يتخلص‬ ‫أن‬ ‫تخليصه‪،‬‬ ‫يف‬ ‫األكرب‬ ‫العمل‬ ‫عليه‬ ‫الله‬ ‫إن‬ ‫عرثة‪.‬‬ ‫كإنسان‬ ‫جانبه‬ ‫من‬ ‫عمل‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫الله‪.‬‬ ‫مع‬ ‫رشكة‬ ‫يف‬ ‫ليكون‬ ‫يعمله‪،‬‬ ‫البد‬ ‫التي‬ ‫الشخصية‬ ‫صفاته‬ ‫اإلنسان‬ ‫يفحص‬ ‫وقد‬ ‫بها‪.‬‬ ‫يتميز‬ ‫يستبدل‬ ‫أو‬ ‫الصفات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ينبغي‬ ‫وماذا‬ ‫هادات‬ ‫إيل‬ ‫الخطايا‬ ‫بعض‬ ‫تحولت‬ ‫وهل‬ ‫بغريه؟‬ ‫‪،‬‬ ‫مثل‬ ‫كإنسان‬ ‫ثابتة‪..‬‬ ‫صفات‬ ‫أو‬ ‫طباع‬ ‫إيل‬ ‫أو‬ ‫له‪،‬‬ ‫كرامته‪،‬‬ ‫نحو‬ ‫زائدة‬ ‫حساسية‬ ‫صفاته‬ ‫يف‬ ‫أصبحت‬ ‫ميس‬ ‫أنه‬ ‫يحس‬ ‫سبب‬ ‫ألي‬ ‫برسعة‬ ‫يغضب‬ ‫فهو‬ ‫ثابتة‪..‬‬ ‫صفة‬ ‫أو‬ ‫فيه‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫وصار‬ ‫الكرامة‪..‬‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ويتخلص‬ ‫الطبع‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫يغري‬ ‫أن‬ ‫محتاج‬ ‫وهو‬ ‫‪..‬‬ ‫ومحتمل‬ ‫لطيفًا‬ ‫واسع‬ ‫ويصري‬ ‫الحساسية‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫قصص‬ ‫من‬ ‫عارضة‬ ‫مجرد‬ ‫كلها‬ ‫الصفة‬ ‫يفحص‬ ‫هنا‬ ‫مرآة‬ ‫تكون‬ ‫نفسك‬ ‫مع‬ ‫جلستك‬ ‫ليت‬ ‫غضبه‪..‬‬ ‫صورة‬ ‫نفسك‪،‬‬ ‫عن‬ ‫صورة‬ ‫تعطيك‬ ‫لك‪..‬‬ ‫روحية‬ ‫تربير‪،‬‬ ‫بغري‬ ‫دفاعا‬ ‫بغري‬ ‫رتوش‪،‬‬ ‫بغري‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫متا‬ ‫طبيعية‬ ‫إنك‬ ‫للذات‪.‬‬ ‫تدليل‬ ‫بغري‬ ‫للذات‪،‬‬ ‫مجاملة‬ ‫بغري‬ ‫حقيقتك‪،‬‬ ‫لك‬ ‫وأظهر‬ ‫إنسان‬ ‫كشفك‬ ‫إذا‬ ‫تتأثر‬ ‫قد‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫لها‪.‬‬ ‫الناس‬ ‫معرفة‬ ‫يجرحك‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫نفسك‬ ‫كشفت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫التأثر‪،‬‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫تكشف‬ ‫وليك‬ ‫فتصلحها‪.‬‬ ‫تعرفها‬ ‫ليك‬ ‫بنفسك‪،‬‬ ‫مع‬ ‫جلستك‬ ‫فلتكن‬ ‫لذلك‬ ‫فتعالجها‪.‬‬ ‫أمراضها‬ ‫للداخل‪،‬‬ ‫حقيقة‬ ‫صورة‬ ‫تعطي‬ ‫أشعة‬ ‫مثل‬ ‫نفسك‪،‬‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫يوجد‬ ‫ما‬ ‫وتكشف‬ ‫نزيه‪..‬‬ ‫ضمري‬ ‫جلسة‬ ‫نفسك‪،‬‬ ‫مع‬ ‫جلستك‬ ‫لتكن‬ ‫جلسة‬ ‫بالحق‪،‬‬ ‫يحكم‬ ‫عادل‪،‬‬ ‫قاض‬ ‫جلسة‬ ‫أو‬ ‫نفسك‬ ‫وحاسب‬ ‫وحازمة‪.‬‬ ‫حاسمة‪،‬‬ ‫رصيحة‪،‬‬ ‫خطايا‬ ‫الفكر‬ ‫خطايا‬ ‫يشء‪:‬‬ ‫كل‬ ‫عيل‬ ‫رصاحة‪،‬‬ ‫يف‬ ‫اللسان‪،‬‬ ‫خطايا‬ ‫واملشاعر‪،‬‬ ‫والرغبات‬ ‫القلب‬ ‫ومن‬ ‫نفسك‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫خطاياك‬ ‫الجسد‪،‬‬ ‫خطايا‬ ‫يف‬ ‫وتقصرياتك‬ ‫الله‪،‬‬ ‫مع‬ ‫عالقتك‬ ‫اآلخرين‪..‬‬ ‫جهة‬