Tarek El Mahaba May Issue - Page 15

‫اإليجايب‪:‬‬ ‫التفكري‬ ‫يف‬ ‫ويبدأ‬ ‫مشكلته‬ ‫مواجهة‬ ‫الطفل‬ ‫يستطيع‬ ‫أحسن"‪.‬‬ ‫هعمل‬ ‫الجاية‬ ‫املرة‬ ‫أنا‬ ‫خالص‬ ‫"طب‬ ‫‪،‬‬ ‫ن‬ ‫َّ‬ ‫انحرف‬ ‫الاليت‬ ‫البنات‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫تقول‬ ‫الدراسات‬ ‫بعض‬ ‫‪+‬‬ ‫تنقصهن‬ ‫كانت‬ ‫معهن‪.‬‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫جدًا‬ ‫جافة‬ ‫بيوت‬ ‫يف‬ ‫نشأن‬ ‫ن‬ ‫َّ‬ ‫تعرض‬ ‫(أو‬ ‫واألب‬ ‫األم‬ ‫من‬ ‫النقية‬ ‫الحانية‬ ‫اللمسات‬ ‫هذه‬ ‫نقية)‪.‬‬ ‫غري‬ ‫للمسات‬ ‫البعض؟!‬ ‫يتجنبه‬ ‫ملاذا‬ ‫أجمله!!‬ ‫ما‬ ‫النقي‬ ‫األبوي‬ ‫الحضن‬ ‫‪6-‬‬ ‫أجمله!‬ ‫ما‬ ‫ألوالدهم‪،‬‬ ‫أم‬ ‫أو‬ ‫أب‬ ‫من‬ ‫النقي‬ ‫األبوي‬ ‫الحضن‬ ‫‪+‬‬ ‫كلمة‬ ‫يستخدم‬ ‫نفسه‬ ‫ربنا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫البعض؟!‬ ‫يستصعبه‬ ‫ملاذا‬ ‫أن‬ ‫نتصور‬ ‫ونحن‬ ‫إبراهيم"‪،‬‬ ‫"حضن‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫كالمه‪،‬‬ ‫يف‬ ‫حضن‬ ‫اآلب"‪.‬‬ ‫"حضن‬ ‫ونسميه‬ ‫الكنيسة‬ ‫يف‬ ‫حضنه‬ ‫يف‬ ‫يأخذنا‬ ‫ربنا‬ ‫احتضنتني"‬ ‫ألنك‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫"أعظمك‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫املزمور‬ ‫كذلك‬ ‫‪+‬‬ ‫األبوي‬ ‫الحضن‬ ‫هذا‬ ‫نتصور‬ ‫الله‬ ‫مع‬ ‫عالقتنا‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ‫أنه‪،‬‬ ‫أي‬ ‫حبنا‬ ‫عن‬ ‫ألوالدنا‬ ‫نعرب‬ ‫ال‬ ‫ملاذا‬ ‫أو‬ ‫منه؟!‬ ‫نخاف‬ ‫فلامذا‬ ‫الجميل‪.‬‬ ‫واللمسات؟!‬ ‫بالحضن‬ ‫لهم‬ ‫باليد‪.‬‬ ‫اإلمساك‬ ‫أو‬ ‫(طبطبه)‬ ‫تربيت‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫واللمسات‬ ‫‪+‬‬ ‫حب‪-:‬‬ ‫شبعانني‬ ‫أبناء‬ ‫ينشئ‬ ‫النقي‬ ‫األبوي‬ ‫الحضن‬ ‫‪7-‬‬ ‫املسيح‪:‬‬ ‫بالسيد‬ ‫الحبيب‬ ‫يوحنا‬ ‫عالقة‬ ‫أنظروا‬ ‫يجلس‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫طفل‪.‬‬ ‫نفسية‬ ‫نفسيته‬ ‫كانت‬ ‫الحبيب‬ ‫يوحنا‬ ‫‪+‬‬ ‫مل‬ ‫يسوع!!‬ ‫صدر‬ ‫عىل‬ ‫برأسه‬ ‫ومتكئًا‬ ‫يسوع‬ ‫للرب‬ ‫مالصقًا‬ ‫إال‬ ‫كويس؟!"‬ ‫تأعد‬ ‫"ما‬ ‫‪:‬‬ ‫قائل‬ ‫انتهره‬ ‫يسوع‬ ‫الرب‬ ‫أن‬ ‫مطلقًا‬ ‫نسمع‬ ‫صدر‬ ‫عىل‬ ‫املتيكء‬ ‫ليوحنا‬ ‫الصورة‬ ‫هذه‬ ‫انطبعت‬ ‫وقد‬ ‫‪+‬‬ ‫وأيقوناتهم‪،‬‬ ‫صورهم‬ ‫يف‬ ‫الفنانني‬ ‫يرسمها‬ ‫أذهاننا‬ ‫يف‬ ‫املسيح‬ ‫صدره‬ ‫عن‬ ‫يوحنا‬ ‫يا‬ ‫"خربين‬ ‫قائلني‪:‬‬ ‫الرتتيلة‬ ‫يف‬ ‫نحن‬ ‫ونرمها‬ ‫الحنان"‪.‬‬ ‫بطريركًا‬ ‫صار‬ ‫الذي‬ ‫يوحنا‬ ‫شخصية‬ ‫من‬ ‫أبدًا‬ ‫هذا‬ ‫ينتقص‬ ‫ومل‬ ‫‪+‬‬ ‫أكرث‬ ‫عاش‬ ‫الذي‬ ‫التالميذ‬ ‫يف‬ ‫الوحيد‬ ‫ألنه‬ ‫بعد‪،‬‬ ‫فيام‬ ‫كله‬ ‫للعامل‬ ‫"يا‬ ‫بكلمة‬ ‫إال‬ ‫اإلميان‬ ‫يف‬ ‫أبنائه‬ ‫يخاطب‬ ‫ال‬ ‫وكان‬ ‫سنة‪،‬‬ ‫‪90‬‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫ري‬ ‫ً‬ ‫كث‬ ‫وتكلم‬ ‫للجميع‪،‬‬ ‫حب‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫حياته‬ ‫وكانت‬ ‫أوالدي"‬ ‫وحب‬