Tarek El Mahaba May Issue - Page 11

العرس السمائي ‏..‏ وبسبب كل هذه الأحاسيس والمفاهيم المقدسة كانت معنويات المعترفين والشهداء عالية جدًا في السجون .
كان غرض الأباطرة والملوك والحكام والوثنيين من سجن المعترفين المسيحيين ، هو تحطيم شجاعتهم وإضعاف روحهم المعنوية . لكن على العكس ، كان حبس المعترفين وتعذيبهم سببًا في إعلاء شجاعتهم .
إنه أمر خارج حدود المنطق ، وفائق لطبيعة البشر المألوفة ، ان الأحزان تنشئ أفراحًا ، والضيقات تولد تعزيات ‏...‏ لكنها المسيحية بمفاعيل النعمة الإلهية – بعمل الروح القدس في المؤمنين هي التي تفعل ذلك ‏...‏ فبعض شهداء قرطاجنة ‏-بعد أن وصفوا أهوال السجن-‏ قالوا : [ إننا لم نخشى ظلام المكان . فلقد أضاء السجن الموحش ضياء روحاني . ولقد كان الإيمان والمحبة كالنهار يفيضان علينا ضوءًا أبيضً‏ ا ‏[...‏ أما أسباب ذلك فكانت :
) 1 المعونة الإلهية التي وعد الله بها جميع الذين يضطهدون من أجل اسمه . ( أنجيل لوقا
‏(.‏ ‎19-12‎ : ‎21‎
) 2 التطلع بإيمان إلى المجد العظيم الذي ينتظرهم ، وأن المسيح له المجد سيمسح كل دمعة من عيونهم ( سفر رؤيا يوحنا ‏(.‏ 4 : ‎21‎
) 3 تعاطف الكنيسة ‏-بكل أعضاءها كجسد واحد-‏ معهم ، سواء بالصلوات التي ترفع لأجلهم أو العناية بالاهتمامات المادية واحتياجات أسرهم .
) 4 الرؤى المجيدة التي كانت تعلن لهم ، وأن
لها أعظم الأثر في تشجيعهم . وأصبح السجن في نظرهم بابًا للسماء ‏!!.‏
هكذا كان المعترفون في السجون تفيض نفوسهم سلامًا ‏...‏ كانوا يتعجلون موعد محاكمتهم – لا احتمالاً‏ للإفراج عنهم ، بل لأنهم بوقفتهم أمام الحكام ، يشعرون أنهم يشاركون الرب يسوع في وقفة محاكمته أمام بيلاطس البنطي ‏..‏
وتتجلى هذه الروح المعنوية العالية ، والشجاعة المسيحية في الحوار الذي جرى بينهم وبين قضاتهم ‏...‏
لم يكن للمتهمين الذين يتمسكون بالإيمان المسيحي سوى رد واحد يجيبون به ، ظل يُسمع قرابة ثلاثة قرون في ساحات القضاء بأنحاء الإمبراطورية ‏...‏
أما هذا الرد فهو [ أنا مسيحي Christian
] us Sum أما صيحة الشعب الهائج التي كانت تعقب هذا الاعتراف فهو [ الموت للمسيحي ‏[..‏ كان المتهم لا يجيب عن وضعه الاجتماعي في العالم ، لأن الأمور الأرضية كانت تافهة القيمة في نظره . حتى لو أراد القاضي أن يعرف ما إذا كان عبدًا أو حرًا ، وهو موضوع كان على جانب كبير من الأهمية في تلك الأزمنة ، فإنه ما كان يهتم بالإجابة ‏...‏ لأن كل فكره كان مركزًا في الاهتمام بالانطلاق من هذا العالم الحاضر ليفرح بالإكليل المعد له من قبل الرب والميراث الأبدي . لينضم إلى كل الذين سبقوه من الشهداء والقديسين ليحيا معهم حياة التسبيح الدائم في الفردوس .
إن الشهداء قبلوا الآلام ، لا للآلام في حد ذاتها ولكن لأنها علامة الشركة الحقيقية التي تربطهم بالسيد المسيح له المجد الذي قبل الآلام لأجلنا ليهبنا الحياة الأبدية .
إن سحابة الشهداء مازالت مضيئة في الكنيسة إلى يومنا هذا ، وهم يتشفعون أمام المسيح لأجل إخوتهم إلى أن يكمل العبيد رفقائهم .
‎11‎
فبداية الإنسان يوم خُلق كانت في السماء ، وسوف تكون فيها نهايته حينما يعود إليها ‏...‏ ومن هنا أحس الإنسان بغربته في العالم . هذا العالم الفاني الذي سوف يمضى وشهوته معه .
وجعل كل أشواقه أن يعود إلى وطنه الأول السماء ‏..‏ وأكدت أسفار العهد الجديد هذه الحقيقة ‏...‏
فيذكر معلمنا بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين قائلاً‏ : « في الإيمان مات هؤلاء أجمعون وهم لم ينالوا المواعيد بل من بعيد نظروها وصدقوها وحيوها وأقروا بأنهم غرباء ونزلاء على الأرض ‏.«‏ ( عبرانيين ‏(.‏ ‎23‎ : ‎11‎
ويكتب إلى أهل كورنثوس ‏...‏ « فإذا نحن واثقون كل حين وعالمون أننا ونحن مستوطنون في الجسد فنحن متغربون عن الرب ‏...‏ فنثق ونسر بالأولى أن نتغرب عن الجسد ونستوطن عند الرب ‏.«‏ ( ‎2‎كو‎5‎ ‏(.‏ ‎6،8‎ :
St-Takla . org
Divider [ 3 ] وعلمت المسيحية أن الإنسان المؤمن يجب أن تكون أشواقه نحو السماء
ويكتب معلمنا بولس إلى أهل كولوسي مشجعًا إياهم بقوله : « من أجل الرجاء الموضوع لكم في السموات » ( كو‎1‎ ‏(...‏ 5 :
وفى هذا المعنى يكتب بولس الرسول قائلاً‏ : « فإن سيرتنا في السموات التي منها أيضً‏ ا ننتظر مخلصً‏ ا هو الرب يسوع المسيح » ( فى‎3‎ ‏(.‏ ‎20‎ :
ويقول لأهل كولوسي : « اطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله . اهتموا بما فوق لا بما على الأرض » ( كولوسى ‏(..‏ ‎1،2‎ : 3
وانطلاقًا من هذا المفهوم أن الإنسان مخلوق سمائي ، وأن أباه في السماء ، فإنه في صلواته يناجى الله في السماء ، ويقدم صدقاته عالمًا أنه يكنز في السماء ( مت‎19‎ ‏(.‏ ‎20‎ ، ويتشفع بالملائكة ، و القديسين الذين انطلقوا إلى السماء ‏..‏
بل وأكثر من هذا أن نفسه سوف تزف إلى
‫للسامء!!‪.‬‬ ‫بابًا‬ ‫نظرهم‬ ‫نفوسهم‬ ‫تفيض‬ ‫السجون‬ ‫يف‬ ‫املعرتفون‬ ‫كان‬ ‫هكذا‬ ‫ال‬ ‫–‬ ‫محاكمتهم‬ ‫موعد‬ ‫يتعجلون‬ ‫كانوا‬ ‫ا‪...‬‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫سال‬ ‫أمام‬ ‫بوقفتهم‬ ‫ألنهم‬ ‫بل‬ ‫عنهم‪،‬‬ ‫لإلفراج‬ ‫احتامل‬ ‫يسوع‬ ‫الرب‬ ‫يشاركون‬ ‫أنهم‬ ‫يشعرون‬ ‫الحكام‪،‬‬ ‫البنطي‪..‬‬ ‫بيالطس‬ ‫أمام‬ ‫محاكمته‬ ‫وقفة‬ ‫يف‬ ‫والشجاعة‬ ‫العالية‪،‬‬ ‫املعنوية‬ ‫الروح‬ ‫هذه‬ ‫وتتجىل‬ ‫وبني‬ ‫بينهم‬ ‫جرى‬ ‫الذي‬ ‫الحوار‬ ‫يف‬ ‫املسيحية‬ ‫قضاتهم‪...‬‬ ‫باإلميان‬ ‫يتمسكون‬ ‫الذين‬ ‫للمتهمني‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫يُسمع‬ ‫ظل‬ ‫به‪،‬‬ ‫يجيبون‬ ‫واحد‬ ‫رد‬ ‫سوى‬ ‫املسيحي‬ ‫بأنحاء‬ ‫القضاء‬ ‫ساحات‬ ‫يف‬ ‫قرون‬ ‫ثالثة‬ ‫قرابة‬ ‫اإلمرباطورية‪...‬‬ ‫‪Christian‬‬ ‫مسيحي‬ ‫[أنا‬ ‫فهو‬ ‫الرد‬ ‫هذا‬ ‫أما‬ ‫التي‬ ‫الهائج‬ ‫الشعب‬ ‫صيحة‬ ‫أما‬ ‫‪]us‬‬ ‫‪Sum‬‬ ‫هذا‬ ‫تعقب‬ ‫كانت‬ ‫[املوت‬ ‫فهو‬ ‫االعرتاف‬ ‫للمسيحي]‪..‬‬ ‫يجيب‬ ‫ال‬ ‫املتهم‬ ‫كان‬ ‫االجتامعي‬ ‫وضعه‬ ‫عن‬ ‫األمور‬ ‫ألن‬ ‫العامل‪،‬‬ ‫يف‬ ‫تافهة‬ ‫كانت‬ ‫األرضية‬ ‫حتى‬ ‫نظره‪.‬‬ ‫يف‬ ‫القيمة‬ ‫أن‬ ‫القايض‬ ‫أراد‬ ‫لو‬ ‫ا‬ ‫عبدً‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫يعرف‬ ‫موضوع‬ ‫وهو‬ ‫ا‪،‬‬ ‫ر‬ ‫ً‬ ‫ح‬ ‫أو‬ ‫كبري‬ ‫جانب‬ ‫عىل‬ ‫كان‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫فإنه‬ ‫األزمنة‪،‬‬ ‫ألن‬ ‫باإلجابة‪...‬‬ ‫يهتم‬ ‫من‬ ‫باالنطالق‬ ‫االهتامم‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫ً‬ ‫مرك‬ ‫كان‬ ‫فكره‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫املعد‬ ‫باإلكليل‬ ‫ليفرح‬ ‫الحارض‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫الذين‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ ‫لينضم‬ ‫األبدي‪.‬‬ ‫واملرياث‬ ‫الرب‬ ‫ -N( ( ]}^( ( Mݘ~( ( }M-=m( ( }MM}}( ( ]n( ( =-~( ( }M>( ( ( ( ( ( }M}m^( ( }M=( ( ݘ}( ( }}~( ( ݊( ( ( ( M-M}M^( ( }N( ( }-M}M^( ( ( ( -M~( ( }MM}}( ( ]n( ( }M( ( }Mݘ--( ( }MM=( ( }M]( ( =Mm}~( ( M=n( ( -N( ( }M ( ( }]M͊( ( M~( ( }]M=( ( }M=( ( }}^( ( }=M( ( ( ( }Mݘ}( ( M}m~( ( =M͘Mm~( ( }-M}M^( ( }M=m=( ( ( ( ]mm( ( ]}-}M( ( }MM}}( ( =݊}( ( ]n( ( }]M=( ( =]}^( ( Mn( ( }^( ( } ~( ( ( ( ]m~( ( ]N(