Tarek El Mahaba June Issue - Page 4

القلب العطوف

قداسة البابا شنودة الثالث

4
أحدثكم اليوم عن القلب العطوف المملؤ بالحنان والرقة الذي يفيض إشفاقاً‏ على كل أحد ، حتى على الذين لا يستحقون ‏..!‏
وحنو الإنسان على غيره قد يشمل الكائنات جميعاً‏ . فيحنو على العصفور المسكين ، وعلى الزهرة الذابلة ، وعلى الشجرة العطشى إلى الماء . ويحنو على الحيوان الضعيف الخائف من وحش يفترسه !
‏**‏ وقد يكون الحنو من نواحي مادية أو جسدية . كما يكون من نواحٍ‏ نفسية أو معنوية . وخلاصة الأمر أن القلب العطوف يفيض بحنانه في كل المجالات وعلى الكل . فيشفق على الفقير المحتاج ، وعلى المريض المتألم . كما يشفق على اليائس المتعب نفسياً‏ ، وعلى الخاطئ الساقط المحتاج إلى من يأخذ بيده ويقيمه .
‏**‏ والحنان ليس مجرد عاطفة في القلب ، وإنا القلب العطوف تتحول فيه العاطفة إلى عمل جاد من أجل إراحة الغير . ذلك لأن الحنان النظري هو حنان قاصر ناقص ، يلزمه إثبات وجوده بالعمل . فهو لا يحنو بالكلام واللسان ، بل بالعمل والحق .
‏**‏ إن القلب العطوف يمكنه أن يكسب الناس بحنوه . أما القلب القاسي فينفّرهم . لأن القلب القاسي دائماً‏ يحطم ويهدم . وقسوته لا تشفق ولا ترحم . إنها نار تأكل كل شئ ، حتى نفس القاسي ! أما الناس فيحتاجون إلى من يعطف عليهم ، وإلى من يأخذ بأيديهم ، فيشجع الضعيف ، ويقيم الساقط . من يفهم ظروف الناس وإحتياجاتهم وتكون له روح الخدمة ، فيخدم الكل ، ويساعد الكل ويعينهم . ولا يحتقر ضعفات الناس . بل يشددّ‏ الركب المخلّعة والأيدي المسترخية .
‏**‏ القلب العطوف يجول يصنع الخير . ولا يقول عن الساقطين الخاطئين إنهم لا يستحقون . بل يرى بالحري أنهم يحتاجون .
أليس أن الله – تبارك اسمه-‏ وهو في علو قداسته ، نراه يشفق علينا ، ونحن في عمق خطايانا . وهكذا يستر ولا يكشف ! وكم من أناس غطسوا في الشر ، فلم يكشفهم ولم يفضحهم ، ولم يشأ أن يعلن مساوئهم للناس . لأنهم لو
انكشفوا لضاعوا ، وانسد أمامهم الطريق إلى التوبة بعد فقدهم لثقة الناس ‏..!‏
‏**‏ لذلك فأن القلب العطوف لا يتحدث عن أخطاء الناس ، ولا يشّ‏ هر بها ، ولا يقسو في الحكم عليها . بل قد يجد أحياناً‏ لهم عذر ، أو يخفف من المسئولية الواقعة عليهم . وإن قابلهم ، لا يفقد توقيره لهم ، معطياً‏ أياهم فرصة لإصلاح وضعهم . بل أنه قد يضحي بنفسه من أجلهم ، ويحمل بعض المسئولية عوضاً‏ عنهم .
قال أحد القديسين « إن لم تستطع أن تمنع من يتكلم على الغير بالسوء ، فعلى الأقل لا تتكلم أنت ‏«.‏ وقال أيضاً‏ « إن لم تستطع أن تحمل خطايا الناس وتنسبها إلى نفسك لتنقذهم ، فعلى الأقل لا تستذنبهم وتنشر خطاياهم ‏«.‏
‏**‏ إن القلب العطوف يعيش في مشاعر الناس : يتصور نفسه في مكانهم ، ولا يجرح أحد . ويبرهن على نقاوة قلبه بعطفه على الكل ‏...‏ وهو يعرف أن الطبيعة البشرية حافلة بالضعفات . وربما أقوى الناس تكون في حياته أيضاً‏ ثغرات . لذلك فأن القلب العطوف ينظر إلى الناس في حنو ، حتى في سقوطهم أيضاً‏ . وبهذا كان أقوى المرشدين الروحيين هم الذين يفهمون النفس البشرية ، ولا يقسون عليها في ضعفاتها .
‏**‏ إن القلب العطوف ، لا يعامل الناس بالعدل المطلق مجرداً‏ ، بل يخلط بالعدل كثيراً‏ من الرحمة . ولا يزن بميزان عدل جاف حرفي يطبق فيه النصوص . بل أيضاً‏ يقدّر الظروف المحيطة ، سواء كانت عوامل نفسية أو وراثية أو تربوية أو عوامل إجتماعية . أما الذي يصب اللعنات على كل مخطئ ، دون أن يقدّر ظروفه أو يفحص حالته ، فإنه قلب لا يرحم .
‏**‏ القلب العطوف لا يحكم على أحد بسرعة . بل يعطي كل أحد فرصته للدفاع عن نفسه وتوضيح موقفه .
وهو لا يكثر اللوم والتوبيخ ‏..‏ وإن وبّخ ، فإنا يكون ذلك بعطف وليس بقسوه . وقد يقدّم لتوبيخه بكلمة تقدير أو كلمة حب ، حتى يكون التوبيخ مقبولاً‏ . وإن إحتاج الأمر منه إلى حزم وشده ، فقد يفعل ذلك مضطراً‏ . ولكنه في مناسبة أخرى يصلح الموقف . ويعالج بالحنو نفسية ذلك المخطئ .
‏**‏ والقلب العطوف لا يُخجل أحداً‏ ولا يجرح أحداً‏ . وقد يشير إلى الخطأ من بعيد بألفاظ هادئة . وربما بطريق غير مباشر ، وربما في السرّ‏ وليس في أسماع الناس .
أما الذي يرجم الناس بالحجارة ، فعليه أن يتروى ، لئلا يكون بيته من زجاج ‏...‏ وليعلم أن كل الفضائل بدون المحبة ليست شيئاً‏ ، وأن المحبة تتأنى وترفق ، وتكسب الناس بالحنو ، ولا تخسرهم بالقسوة . ورابح النفوس حكيم .
‏**‏ أيضاً‏ القلب العطوف دائماً‏ يعطي ‏..‏ وهو يعطي في حب ، وبإستمرار ، دون أن يُطلب منه ، بل بدافع داخل ‏..‏
إنه دائم التفكير في إحتياجات الناس ليقوم بها ، دون أن يقولوا له .
‏**‏ هذا القلب العطوف يريد أن يريح الناس وأن يسعدهم . وإن وُضعت في يده مسئولية ، يستخدمها لراحة الناس . وإن وهبه الله ثروة أو سلطة أو أيه إمكانية ، فإنه يستخدمها أيضاً‏ لأجل راحة الناس ، كل الناس .
‏**‏ والقلب العطوف لا يستطيع أن ينام ، إن عرف أن هناك شخصاً‏ في تعب أو إحتياج . بل يظل يفكر ماذا تراه يفعل لأجله . لذلك كان من المستحيل على مثل هذا القلب أن يؤذي أحداً‏ ، لأنه يتألم لآلام الناس أكثر من تألمهم هم ‏...‏
‏**‏ والقلب العطوف يعطي من حبه وليس من مجرد جيبه ، ويُشعر الآخذين من عطائه أنه من إنسان محب ، وليس مجرد محسن . وهو يعطي الكل . ولا يقتصر على الأصدقاء والأحباء وذوي القربى أو اخوته في الدين والمذهب ، بل هو يريح الجميع .
‏**‏ وهو يعطي بكور إيراداته ، أي أوائل ما يصل إليه لكي يبارك الله الكل . يعطي المرتب الأول الذي يتقاضاه ، والعلاوة الأولى ، وأول ما يصل إليه من إيراد . فالجرّاح مثلاً‏ يعطي أجر أول عملية يجريها ، والطبيب يعطي أجر أول كشف ، والمدرس يعطي أجر أول درس خصوصي . والصانع يقدم أجر أول عمل يقوم به . والزارع يعطي أول حصيد أرضه ، وأول ثمر شجرة . كل ذلك يُقدّم عطية للمحتاجين والمعوزين .
‏**‏ وأجمل ما في العطاء أن يعطي الإنسان من اعوازه ليسد إحتياج غيره . وفي هذا منتهى الحب والحنو . لأن فيه تزول الذاتية ، وتحل محلها محبة الغير ، بل تفضيل الغير على المعطي نفسه . وفي كل هذا ، يشعر القلب العطوف إنه إنا يعطي من مال الله لعيال الله ، دون أي فضل من جهته ! وكيف ذلك ؟
في الواقع أننا لا نعطي شيئاً‏ من مالنا ، بل من الله الذي أعطانا ما نعطيه ، وأعطانا أيضاً‏ موهبة العطاء . فكل شئ نلكه هو ملك لله . ونحن مجرد وكلاء على ما عندنا من مال ، قد استودعنا الله إياه لكي ننفق منه على وجهات الخير . وهو الذي يعطي القلب العطوف ما فيه من عطف وإشفاق .
‫لئال‬ ‫يرتوى‪،‬‬ ‫أن‬ ‫فعليه‬ ‫بالحجارة‪،‬‬ ‫الناس‬ ‫يرجم‬ ‫الذي‬ ‫أما‬ ‫بدون‬ ‫الفضائل‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫وليعلم‬ ‫زجاج‪...‬‬ ‫من‬ ‫بيته‬ ‫يكون‬ ‫وتكسب‬ ‫وترفق‪،‬‬ ‫تتأىن‬ ‫املحبة‬ ‫وأن‬ ‫شيئاً‪،‬‬ ‫ليست‬ ‫املحبة‬ ‫النفوس‬ ‫ورابح‬ ‫بالقسوة‪.‬‬ ‫تخرسهم‬ ‫وال‬ ‫بالحنو‪،‬‬ ‫الناس‬ ‫حكيم‪.‬‬ ‫يف‬ ‫يعطي‬ ‫وهو‬ ‫يعطي‪..‬‬ ‫دامئاً‬ ‫العطوف‬ ‫القلب‬ ‫أيضاً‬ ‫**‬ ‫داخيل‪..‬‬ ‫بدافع‬ ‫بل‬ ‫منه‪،‬‬ ‫يُطلب‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫وبإستمرار‪،‬‬ ‫حب‪،‬‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫بها‪،‬‬ ‫ليقوم‬ ‫الناس‬ ‫إحتياجات‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫دائم‬ ‫إنه‬ ‫له‪.‬‬ ‫يقولوا‬ ‫وأن‬ ‫الناس‬ ‫يريح‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫العطوف‬ ‫القلب‬ ‫هذا‬ ‫**‬ ‫يستخدمها‬ ‫مسئولية‪،‬‬ ‫يده‬ ‫يف‬ ‫ضعت‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫وإن‬ ‫يسعدهم‪.‬‬ ‫أيه‬ ‫أو‬ ‫سلطة‬ ‫أو‬ ‫ثروة‬ ‫الله‬ ‫وهبه‬ ‫وإن‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫لراحة‬ ‫كل‬ ‫الناس‪،‬‬ ‫راحة‬ ‫ألجل‬ ‫أيضاً‬ ‫يستخدمها‬ ‫فإنه‬ ‫إمكانية‪،‬‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫أن‬ ‫عرف‬ ‫إن‬ ‫ينام‪،‬‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫العطوف‬ ‫والقلب‬ ‫**‬ ‫ماذا‬ ‫يفكر‬ ‫يظل‬ ‫بل‬ ‫إحتياج‪.‬‬ ‫أو‬ ‫تعب‬ ‫يف‬ ‫شخصاً‬ ‫هناك‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫عىل‬ ‫املستحيل‬ ‫م n( ( =}n( ( M M>( ( =M͘M~( ( ( ( N( ( }~( ( ]n( ( ==( ( }Mm}>( ( -M}M^( ( =]N( ( =Mm~( ( ( ( ( ( ( ( =݊~( ( M ( ( =n( ( }M-M( ( }^( ( ( ( =]M}^( ( ]͋( ( ]n( ( M>( ( ݊~( ( ]n( ( }( ( }M}( ( }M-M( ( ( ( ]݊( ( ( ( ]m=}n( ( ]n( ( =m~( ( }}m~( ( ]n( ( }-M n( ( M( ( ͘~( ( ( ( N( ( -^( ( }N( ( }M=N( ( ( ( }( ( }( ( ]݋=n( ( ( ( ]͋( ( M>( ( }Mn( ( ( ( }혍~( ( =( ( }M-( ( ( ( }=M݊}( ( }=M]-}( ( }M͘]( ( ( ( ( ( }( ( N( ( }]M }( ( ( ( ]M~( ( ]N( ( ]~( ( =}mN( ( =( ( ]}}~( ( ( ( =( ( }( ( }( ( ( ( -}m}~( ( ( ( }M ( ( }=MN( ( }]M( ( }( ( }M=N( ( ( ( }MM~( ( }>( ( M>( ( }( ( ( ( ( ( }M( ( ]}( ( ( ( ]n( ( ]M~( ( ]N( ( ]~( ( =N( ( }=MN( ( ( ( }M}M( ( =͋( ( }( ( }M}( ( ͋}~( ( ( ( ]M( ( =N( ( =͋( ( }( ( ]}M( ( ]^( ( ( ( >( ( =N( ( =͋( ( }( ( }]M>( ( =M( ( ( ( =N( ( }( ( }M-}( ( ~( ( ( ( -^( ( ]N( ( =N( ( =͋( ( -^( ( }M]}m( ( }( ( -^( ( M>( ( =N( ( M͋( ( ( ( ]( ( =N( ( =m~( ( ( ( ݋]( ( =N( ( }]M-n( ( ( ( MM]݊}͘m( ( }}-~( ( ]n( ( }]Mm=}n( ( }( ( =n( ( }M}}( ( ( ( ]~( ( =͘]N( ( ( ( =Mn( ( }Mݘm( ( ( ( }M݊( ( ]m}( ( } ~( ( ( ( ~( ( ( ( ]݊}( ( M=( ( mN( ( N( ( }M( ( ( ( ]݊( ( ]ݘM}~( ( ݘN( ( }M }( ( ( ( -N( ( ~( ( m=~( ( ( ( }]M}( ( N( ( }M( ( ]n( ( }( ( ]]m~( ( ]m~( ( }M}( ( }M-M( ( M( ( } ~( ( ( ( =N( ( ( ( =( ( ͘}r( ( ]n( ( mN( ( =( ( n( ( }MM~( ( ( ( M}N( ( }MM~( ( ]}N( ( M=( ( }M ( ( }MM~( ( ]n( ( N( ( ]}Mm~( ( ( ( ]n( ( Mm}( ( m}( ( }N( ( =mm~( ( }M}-( ( ( ( Mn( ( =N( ( }M}}( ( ( ( ]}( ( =m}( ( =}}m~( ( m}~( ( ( ( ]~( ( =}}m~( ( ]n( ( mm~( ( ]~( ( N( ( =}M( ( ]͋( ( mݘn( ( MM~( ( ( ( ]M>( ( }( ( ]mM=~( ( ͘}}( ( N( ( ]m~( ( mm.( ( M>( ( ]}~( ( }MM~( ( }=m~( ( -( ( ]}N( ( ( ( ]n( ( ~( ( ]~( ( }M}( ( }M-M( ( }( ( }M ( ( }( ( }M( ( (