Tarek El Mahaba July Issue - Page 14

‫مني‪.‬‬ ‫ينزعه‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫قلبي!‬ ‫شهوة‬ ‫يا‬ ‫نفيس‬ ‫تتهلل‬ ‫بك‬ ‫يب؟‬ ‫يفعل‬ ‫أن‬ ‫العامل‬ ‫يستطيع‬ ‫ماذا‬ ‫لنفيس‪،‬‬ ‫الشافية‬ ‫يدك‬ ‫أرى‬ ‫مريض‬ ‫يف‬ ‫أيها‬ ‫معك‬ ‫حوار‬ ‫يف‬ ‫أدخل‬ ‫آالمي‬ ‫ويف‬ ‫املتأمل!‬ ‫الجسد‪،‬‬ ‫بصرية‬ ‫من‬ ‫حتى‬ ‫رمت‬ ‫ح‬ ‫ُ‬ ‫إن‬ ‫فأراك!‬ ‫الروح‬ ‫بصرية‬ ‫تهبني‬ ‫أبواب‬ ‫أمامي‬ ‫تنفتح‬ ‫املوت‬ ‫يل‬ ‫ّ‬ ‫إ‬ ‫اقرتب‬ ‫إن‬ ‫الفردوس!‬ ‫خرياته‪،‬‬ ‫من‬ ‫العامل‬ ‫حرمني‬ ‫إن‬ ‫نفيس!‬ ‫نى‬ ‫غ‬ ‫ِ‬ ‫يا‬ ‫أقتنيك‬ ‫فرحي‪.‬‬ ‫يكمل‬ ‫بك‬ ‫أخطايئ‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ِّ‬ ‫تح‬ ‫فأراك‬ ‫املايض‬ ‫إىل‬ ‫أتطلع‬ ‫لخريي‪،‬‬ ‫أحضاين‪،‬‬ ‫يف‬ ‫فأجدك‬ ‫الحارض‬ ‫إىل‬ ‫وأنظر‬ ‫قادم‬ ‫أنت‬ ‫إذ‬ ‫بتهليل‬ ‫املستقبل‬ ‫وأترقب‬ ‫!‬ ‫حتم‬