Tarek El Mahaba Easter Issue - Page 6

6
يشهد العالم اليوم تناقضين أساسيين ، إذ بينما كثرت إطار العولمة ، وما يمكن أن نسميه « العولمة الدينية ‏«،‏ أو « العولمة العقائدية ‏«.‏ ويستدعى هذا أن ينمو الإنسان الأرثوذكسى فى أمرين :
‎1‎‏-‏ معرفة العقيدة الأرثوذكسية ، وكيف أنها مطابقة للكتاب المقدس ، والتقليد الكنسى ، وأقوال الآباء .
‎2‎‏-‏ معايشة الحياة الأرثوذكسية ، داخل الكنيسة وفى حياته الخاصة والأسرية ، من خلال الممارسات البناءة مثل : حضور القداسات ، والمواظبة على صلوات الأجبية ، والصلوات السهمية والحرة ، وكذلك من خلال التسبيح والألحان ، والإندماج فى المناسبات الكنسية على مدار السنة ، سواء فى الأصوام أو الأعياد ‏...‏ الخ .
وكمثال لذلك ‏...‏ نتحدث عن القيامة فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ، إذ نراها واضحة فى عديد من الأمثلة :
‎1‎‏-‏ الصوم الكبير وفيه يصوم المؤمن الأربعين المقدسة ، وأسبوع الإستعداد ( فرق السبوت ‏(،‏ ثم اسبوع الآلام ‏...‏ وفى هذا الصوم ، الذى يسميه الآباء « ربيع السنة الكنسية ‏«،‏ أو « ربيع الحياة الروحية ‏«،‏ يتمتع المؤمن بالكثير من العطايا مثل : الصوم الإنقطاعى ، وما يعطيه من ضبط للجسد ‏،?‏ واشباع للروح ، من خلال الصلوات والنهضات والتناول ‏...‏ أناجيل التوبة ، التى تؤكد ? لنا قبول الرب لكل التائبين :
- مهما كانت خطيتهم بشعة كالإبن الضال .
- أو متكررة كالسامرية . - أو لمدة طويلة كالمفلوج . - أو حتى للمولودين بها ، كالمولود أعمى ؛ إذ نخلص
القيامة والحياة الارثوذكسية
من كل هذا بالمعمودية ، والتوبة المستمرة . وهكذا ننتصر بالمسيح على عدو الخير ، مع دخوله الإنتصارى إلى أورشليم فى أحد السعف ، فنستطيع أن نجتاز معه وادى الألم فى أسبوع الآلام .
‎2‎‏-‏ أسبوع الآلام حيث الدسم الروحى بقراءات متعددة من المزامير والأناجيل ، تشرح لنا آلام الرب ، وتسير معه يوماً‏ بيوم ، وساعة بساعة ، وحيث نسجد عند أقدام صليبه ، هاتفين بكل قوة : « لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد آمين ، يا عمانوئيل إلهنا وملكنا » مؤكدين إيماننا بألوهيته ، وبفدائه العجيب ، وحبه اللانهائى ، ومستعدين أن نجتاز معه موت الصليب ( بالمعمودية والتوبة والمطانيات والإماتة ‏(،‏ واثقين أن بعد الموت تكون القيامة ، وبعد الصليب يكون القبر الفارغ !
‎3‎‏-‏ ليلة أبو كالبسيس وتسمى شعبياً‏ « أبو غالمسيس ‏«...‏ حيث نسهر بجوار قبر السيد المسيح فى طقس رائع ، ينقسم إلى ثلاثة أقسام : أ-‏ تسابيح الخلاص ‏...‏ من العهدين ، إعلاناً‏ بأن الرب أتم الخلاص ، وقال : « قد أكمل » ، ونزل إلى الجحيم ، وحرر المسبيين ، ودخل بهم إلى الفردوس . ب-‏ سفر الرؤيا ‏...‏ حيث السماء التى انفتحت ، والفردوس الذى عاد ، وحيث رجاء الخلود الأبدى ، بعد انتهاء هذا الزمن الفانى . ج-‏ قداس سبت النور ‏...‏ حيث نفرح بالمسيح الذى قطعاً‏ سيقوم فجر الأحد ، وذلك بعد أن أنجز المهمة الخلاصية المجيدة ، التى جعلته يعد اللص اليمين التائب : « اليوم تكون معى فى الفردوس » ‏...‏ وذلك استعداداً‏ لقداس العيد .
‎4‎‏-‏ قداس عيد القيامة بأفراحه الممتازة ، وألحانه المبهجة ، بدءاً‏ من لحن « السبعة طرائق » فى بخور باكر ، وحتى بهجة التناول من الجسد والدم الأقدسين ، مروراً‏ بطقس « تمثيلية القيامة » وزفة أيقونتها ‏...‏ حيث نادى من فى الخارج : « اخرستوس آنستى ‏«،‏ فجاوبهم من فى الداخل :
« آليثوس آنيستى ‏«...‏ وإذ تنفتح الأبواب الدهرية ، يدخل ملك المجد إلى عرشه المجيد ، وتصدح جوقات الشمامسة لحن القيامة الجميل :
« ياكل الصفوف السمائيين ‏...‏ رتلوا لإلهنا بنغمات التسبيح ‏...‏ قد قام الرب مثل النائم ‏...‏ وكالثمل من الخمرة ‏...‏ ووهبنا النعيم الدائم ‏...‏ وعتقنا من العبودية
المرة ‏...«.‏
نيافه الانبا موسى
مع ألحان أخرى جميلة مثل :
« طون سينا نارخون لوغون ‏«...‏ ومعناه : « نسبح نحن المؤمنين ونمجد الكلمة المساوى للآب والروح فى الأزلية وعدم الإبتداء ، المولود من العذراء لخلاصنا ، لأنه سر وارتضى بالجسد أن يعلو على الصليب ، يحتمل الموت وينهض الموتى ، بقيامته المجيدة ‏«.‏ و » توليثوس ‏«...‏ ومعناه : « أن الحجر لما ختم من اليهود وجسدك الطاهر حفظ من الجند ، قمت فى اليوم الثالث أيها المخلص ، مانحاً‏ هذا قوات السموات هتفوا إليك يا واهب الحياة المجد لقيامتك أيها المسيح ، المجد لملك المجد لتدبيرك ، يا محب البشر وحدك ‏«.‏ وبينما الكل يهتف باللحن الشعبى الرائع : « اخرستوس آنستى ‏«...‏ المسيح قام من الأموات ‏..‏ بالموت داس الموت ‏..‏ والذين فى القبور ‏..‏ أنعم لهم بالحياة الأبدية ‏«.‏ ترتفع أبصارنا نحو السماء ، وتمتد آفاق أفكارنا نحو الأبدية العتيدة ، والخلود المجيد .
‎5‎‏-‏ الخمسين المقدسة إذ تبدأ بشم ? النسيم ، حيث تتفتح الزهور ، ونأكل البيض ، تذكاراً‏ للبيضة التى ذهبت بها المجدلية إلى بيلاطس ، لتشرح له حقيقة القيامة ، وكيف أن داخل البيضة ، مع بعض التدفئة ، كتكوت صغير حىَ‏ ، سيخرج منها وهى مغلقة ، ودون أن يفتح له أحد . فكم بالحرى خالق الكون ، كيف لا يخرج وأبواب القبر مغلقة ، ودون أن يفتح له أحد ، وهو رب الحياة ، ومانح الحياة ‏!!‏
? وتستمر أيام الفرح حيث لا صوم ، فالعريس فى وسطنا ، ولا سنكسار إذ كيف نتحدث عن قديسين فى حضرة قدوس القديسين ، ولا مطانيات فلماذا الإنسحاق وقد أعطانا الرب قوة قيامته ‏...‏ وهكذا تجعلنا الكنيسة نحيا فى بركات القيامة العديدة ، كما تتضح من خلال قراءات الخمسين المقدسة ، فالرب هو : الحياة ، والنور ، والحرية ، والخلاص ، والمجد . وتختار لنا الكنيسة فصولاً‏ مناسبة من الأناجيل والرسائل والمزامير ، تتفق مع جلال المناسبة المجيدة ، والقيامة المفرحة .
‫االنبا‬ ‫موسى‬ ‫املرة‪.»...‬‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫جميلة‬ ‫أخرى‬ ‫ألحان‬ ‫مع‬ ‫نحن‬ ‫«نسبح‬ ‫ومعناه‪:‬‬ ‫لوغون»‪...‬‬ ‫نارخون‬ ‫سينا‬ ‫«طون‬ ‫األزلية‬ ‫ىف‬ ‫والروح‬ ‫لآلب‬ ‫املساوى‬ ‫الكلمة‬ ‫ومنجد‬ ‫املؤمنني‬ ‫رس‬ ‫ألنه‬ ‫لخالصنا‪،‬‬ ‫العذراء‬ ‫من‬ ‫املولود‬ ‫اإلبتداء‪،‬‬ ‫وعدم‬ ‫املوت‬ ‫يحتمل‬ ‫الصليب‪،‬‬ ‫عىل‬ ‫يعلو‬ ‫أن‬ ‫بالجسد‬ ‫وارتىض‬ ‫املجيدة»‪.‬‬ ‫بقيامته‬ ‫املوىت‪،‬‬ ‫وينهض‬ ‫من‬ ‫ختم‬ ‫ملا‬ ‫الحجر‬ ‫«أن‬ ‫ومعناه‪:‬‬ ‫و»توليثوس»‪...‬‬ ‫ىف‬ ‫قمت‬ ‫الجند‪،‬‬ ‫من‬ ‫حفظ‬ ‫الطاهر‬ ‫وجسدك‬ ‫اليهود‬ ‫السموات‬ ‫قوات‬ ‫هذا‬ ‫مانحاً‬ ‫املخلص‪،‬‬ ‫أيها‬ ‫الثالث‬ ‫اليوم‬ ‫أيها‬ ‫لقيامتك‬ ‫املجد‬ ‫الحياة‬ ‫واهب‬ ‫يا‬ ‫إليك‬ ‫هتفوا‬ ‫البرش‬ ‫محب‬ ‫يا‬ ‫لتدبريك‪،‬‬ ‫املجد‬ ‫مللك‬ ‫املجد‬ ‫املسيح‪،‬‬ ‫وحدك»‪.‬‬ ‫«اخرستوس‬ ‫الرائع‪:‬‬ ‫الشعبى‬ ‫باللحن‬ ‫يهتف‬ ‫الكل‬ ‫وبينام‬ ‫داس‬ ‫باملوت‬ ‫األموات‪..‬‬ ‫من‬ ‫قام‬ ‫املسيح‬ ‫آنستى»‪...‬‬ ‫األبدية»‪.‬‬ ‫بالحياة‬ ‫لهم‬ ‫أنعم‬ ‫القبور‪..‬‬ ‫ىف‬ ‫والذين‬ ‫املوت‪..‬‬ ‫نحو‬ ‫أفكارنا‬ ‫آفاق‬ ‫ومتتد‬ ‫السامء‪،‬‬ ‫نحو‬ ‫أبصارنا‬ ‫ترتفع‬ ‫املجيد‪.‬‬ ‫والخلود‬ ‫العتيدة‪،‬‬ ‫األبدية‬ ‫املقدسة‬ ‫الخمسني‬ ‫‪-5‬‬ ‫ونأكل‬ ‫الزهور‪،‬‬ ‫تتفتح‬ ‫حيث‬ ‫النسيم‪،‬‬ ‫بشم?‬ ‫تبدأ‬ ‫إذ‬ ‫إىل‬ ‫املجدلية‬ ‫بها‬ ‫ذهبت‬ ‫التى‬ ‫للبيضة‬ ‫ً‬ ‫تذكارا‬ ‫البيض‪،‬‬ ‫داخل‬ ‫أن‬ ‫وكيف‬ ‫القيامة‪،‬‬ ‫حقيقة‬ ‫له‬ ‫لترشح‬ ‫بيالطس‪،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫حى‬ ‫صغري‬ ‫كتكوت‬ ‫التدفئة‪،‬‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫البيضة‪،‬‬ ‫أحد‪.‬‬ ‫له‬ ‫يفتح‬ ‫أن‬ ‫ودون‬ ‫مغلقة‪،‬‬ ‫وهى‬ ‫منها‬ ‫سيخرج‬ ‫وأبواب‬ ‫يخرج‬ ‫ال‬ ‫كيف‬ ‫الكون‪،‬‬ ‫خالق‬ ‫بالحرى‬ ‫فكم‬ ‫الحياة‪،‬‬ ‫رب‬ ‫وهو‬ ‫أحد‪،‬‬ ‫له‬ ‫يفتح‬ ‫أن‬ ‫ودون‬ ‫مغلقة‪،‬‬ ‫القرب‬ ‫الحياة!!‬ ‫ومانح‬ ‫ىف‬ ‫فالعريس‬ ‫صوم‪،‬‬ ‫ }N( ( ݘ( ( }M( ( =}^( ( =]( ( ( ( =}m~( ( ( ( ݋m( ( ( ( -=m( ( n( ( m݊( ( =( ( ]( ( =m==}( ( }N( ( -( ( }]Mm=݊}.( ( M}] ~( ( ]}}m}( ( }N( ( }M-=m( ( ( ( ->( ( }M=m=( ( ͋Mm~( ( }= ~( ( -}]~( ( ( ( -( ( }M( ( =}}m~( ( }MN( ( ]n( ( m( ( =}^( ( }M( ( ( ( }M-}]( ( =}( ( ( ( mݘ~( ( }Mm( ( ( ( }Mݘ}( ( ( ( }( ( ( ( }M( ( }]M-=( ( ( ( }M]=m( ( -}}( ( ]}N( ( }M=m=( ( Mm~( ( 튭}( ( }]M͊( ( ( ( }M}M^( ( ( ( }M݋( ( ( ( ]( ( .( ( }]M-}]( ( ( ( }M=}mN( ( }=Mm}͘N( ( ]n( ( ]m}=(