Tarek El Mahaba Easter Issue - Page 16

هل تحب من يحبك فقط ؟

« لأَنَّهُ‏ إِنْ‏ أَحْبَبْتُمُ‏ الَّذِينَ‏ يُحِبُّونَكُمْ‏ ، فَأَيُّ‏ أَجْرٍ‏ لَكُمْ‏ ؟ أَلَيْسَ‏ الْعَشَّ‏ ارُونَ‏ أَيْضً‏ ا يَفْعَلُونَ‏ ذلِكَ‏ ؟ وَإِنْ‏ سَ‏ لَّمْتُمْ‏ عَلىَ‏ إِخْوَتِكُمْ‏ فَقَطْ‏ ، فَأَيَّ‏ فَضْ‏ ل تَصْنَعُونَ‏ ؟ أَلَيْسَ‏ الْعَشَّارُونَ‏ أَيْضً‏ ا يَفْعَلُونَ‏ هكَذَا ؟«‏ ( متى‎5‎ ‏(.‏ ‎47‎ ، ‎46‎ :
حين يطرح الله سؤالاً‏ للإنسان يكون لديه أكثر من هدف : فقد يكون لتغيير فكره ، أو يكون دعوة للاستيقاظ من غفلة ، أو قد يكون لكشف ضعف معين ، أو للتأكد من وجود فضيلة في حياة هذا الإنسان ‏..‏
وسؤال الله لنا اليوم : هل تحب من يحبك فقط ؟ سؤال هام ونحن في بدايه أيام الصوم الكبير . ففي العهد القديم في شريعه موسى قيل : عين بعين وسن بسن ، أمّا في العهد الجديد - إذ جاء يسوع المسيح لا لينقض بل ليكمل - فيقول : هل تحب من يحبك فقط ؟ فالمعاملة بالمثل ليست من المسيحية في شيء .
وقد يتساءل البعض كيف أحب من لا يحبني ؟ والإجابة عند الله أنه يريدنا أن نعامل الناس كما يعاملهم هو ، فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ، ويمطر على الأبرار والظالمين ، بدون تمييز ؛ إجابه واضحة من الطبيعة التي تعامل الناس كما يعاملهم الله ، فهو يعامل البشر من خلال الحب ومن خلال الرحمة . من خلال الحب كالشمس التي تشرق كل يوم ، ومن خلال الرحمة مثل المطر ، فالمطر يجعل الأرض تثمر معطية الخير للبشر .
الشرائع القانونية في العهد القديم كما في العهد الجديد ، تناسب بين الجريمه والعقاب . فإن أصاب أحد عين إنسان في العهد القديم ينال عقابًا يتناسب مع الجريمة . لكن لما جاء السيد المسيح وضع أمامنا مبدئين للتعامل مع كل البشر بدون استثناء ، فلا يوجد فرق بين البشر : لا لون لا جنس ولا عرق ولا اعتقاد ولا أي شيء .
المبدأ الأول : يجب ألا نلجأ إلى الانتقام لأن الانتقام يزيد الشر . فإن رددت على الشر بشر أصبح هناك شرَّان ، ويتضاعف الشر ، وندخل في دائرة لا تنتهي . فلابد أن نكسر حلقة الشر ، ولا نلجأ إلى الانتقام لأن الله يقول : « لي النقمة أنا أجازي » ( رومية‎12‎ :
‏(.‏ ‎19‎ هو يري وهو يدبّر . المبدأ الثاني : أن يكون الإنسان محسنًا نافعًا للآخرين ، وليس مجرد السكوت على الشر . فإن كنت لا تنتقم هذا نصف الطريق ، والنصف الثاني أن تكون نافعًا للآخر . يقول لنا الرب : « مَنْ‏ سخَّرَكَ‏ ميلاً‏ واحِ‏ دًا فاذهَبْ‏ معهُ‏ اثنَينِ‏ . مَنْ‏ سألكَ‏
فأعطِ‏ هِ‏ ‏...‏ ومَنْ‏ أرادَ‏ أنْ‏ يُخاصِ‏ مَكَ‏ ويأخُذَ‏ ثَوْبَكَ‏ فاترُكْ‏ لهُ‏ الرِّداءَ‏ أيضً‏ ا ( أي أن تكرمه ‏(«‏ ( متى‎5‎ ‎42-40‎ : ‏(.‏ هذه المحبة التي
نقدمها للآخر هي التي تكسر فيه شوكه الشر ، فليست هناك وسيلة لنزع الشر من الناس سوى أن تحبهم . فكيف يخرج الشر من إنسان إلاّ‏ إذا رأى آخر يحبه ؟ لذا أضع أمامك هذا السؤال ثانيةً‏ : « هل تحب من يحبك فقط ؟«.‏ هذه ليست المسيحية ، فالإنجيل يقول : « إنْ‏ أحبَبتُمُ‏ الّذينَ‏ يُحِ‏ بّونَكُمْ‏ ، فأيُّ‏
أجرٍ‏ لكُمْ‏ ؟ أليس العَشّ‏ ارونَ‏ أيضً‏ ا يَفعَلونَ‏ ذلكَ‏ ؟«.‏ المسيحية هي شريعه الكمال ، وتفوق الإنسانية . هي تجعل من الإنسان أكثر رفعة من الإنسان الترابي . لكن الإنسان الروحي بالأكثر يسلك بشريعة الكمال واضعًا أمامه شخص السيد المسيح .
فمثلاً‏ الوصية التي تطالبنا : « من لطمك على خدك الأيمن فحوّل له الآخر » نجد صعوبة في تنفيذها بحسب الطبيعة البشرية ، التي تفترض أن أرد اللطمة بمثلها ، فمن يلطمني يفعل شرًا ، وإن رددت عليه بطريقته أكون فعلت شرًا مثله . حينها أجد أنني تساويت به ودخلت في دائرة لا تنتهي . فالله حين قال : « من لطمك على خدك الأيمن حوّل له الآخر أيضً‏ ا » قصد أن أصبر عليه ، وأعطي له فرصه ليراجع نفسه ، حتى ينتبه لنفسه ويدرك خطأه وهذا ليس ضعفًا ، بل فيه كسب للآخر . لقد رأيت مرة موقف بهذه الصورة بنفس الفعل كما في آيات الإنجيل ، لدرجة أن الشخص الذي ضرَ‏ ‏َب بدأ يبكي ويصرخ ويركع على الأرض ، وبدأ يحس بمقدار الخطأ الذي ارتكبه .
صوره أخرى هي « من أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك ‏...«،‏ هنا حالة خصام أو حالة ضرر لحق بما تمتلكه ؛ كيف تعالج مثا هذا الموقف ؟ كيف من أراد أن يخاصمك ويأخذ ثوبك ، تترك له الرداء ؟!‏ اترك له الرداء أي اصنع معه سلامًا ، اِكسر شوك الشر التي فيه .
« مَنْ‏ سخَّرَكَ‏ ميلاً‏ واحِ‏ دًا فاذهَبْ‏ معهُ‏ اثنَينِ‏ ‏«،‏ من سخرك تعني من ظلمك وكبت حريتك ، والكتاب يقول لنا عن مثل هؤلاء أن اذهب معه ميلين ! حكيت لكم قبلاً‏ عن شاب تخرج من كليه الآداب ولم يعثر على وظيفة ، فعمل نقّاشً‏ ا في بلد شقيق ، وطلب منه شخص أن يبيّض له منزله ، وسأله عن المدة التي يحتاجها لإتمام العمل ، فأجاب الشاب بأنه يحتاج ‎20‎ يومًا تقريبًا . وفي اليوم ال‎18‎ ، أي قبل انتهاء العمل بيومين ، افتعل صاحب البيت خلافًا مع الشاب وطرده حتى لا يعطيه أجره ، وهذا ظلم . انصرف الشاب حزينًا لكنه عاد في اليوم التالي طالبًا من صاحب المنزل أن يسمح له بالانتهاء من العمل . تعجب صاحب المنزل ، وأخذ يراقب الشاب الذي أكمل عمله بمنتهى الأمانة ، وعندما أنهى عمله سأله عن كيف استطاع أن يفعل هذا ؟ فأجابه الشاب : « أنا اتفقت معك أن أبيّض لك بيتك . أنت صرفتني وظلمتني وهذا شأنك ، لكن أنا سأتمم ما اتفقت معك عليه ‏«.‏ وانبهر الرجل بالشاب وأمانته ، وجعله شريكًا له في كل أعماله ، وانفتحت له أبواب الرزق الواسع جدًا ‏...‏ وقيسوا على هذا أمثلة كثيرة ممكن أن يعيش فيها الإنسان . مقاومة الشر بمثله ممكن تزيده ، لكن الشر لا يمكن أن يُهزَم إلاّ‏ بالخير والصلاح .
شريعة المسيحية التي قدمها لنا السيد المسيح في العظه على الجبل هي لكل يوم ، وهي آيات عملية صالحة للتطبيق في كل يوم .
السؤال الذي يطرحه الرب علينا : هل تحب الذي يحبك فقط ؟
إذا أحببت من يحبك فقط ، فأنت لا تحيا المسيحية الكاملة بعد ، بل لا زلت في نصف الطريق ، لكن عندما تمتد محبة الإنسان لكل أحد يكون قد وضع قدمه على طريق شريعة المسيح . تذكروا يوسف الصديق مع إخوته الذين أبغضوه ، أمّا هو فلم يحمل لهم أيّة بغضة برغم كل ما فعلوه معه ؛ فمواجهه الشر لا تكون إلا بالخير العملي . تذكروا أيضً‏ ا السيد المسيح وهو على الصليب مُحاطًا بمن أبغضوه ، ولكننا وجدناه يطلب لأجلهم : « يا أبَتاهُ‏ ، اغفِرْ‏ لهُمْ‏ ، لأنَّهُمْ‏ لا يَعلَمونَ‏ ماذا يَفعَلونَ‏ » ( لوقا‎23‎ ‏(.‏ ‎34‎ :
أحيانًا في مجتمعاتنا لا يوجد عدو بالمعنى الحصري للكلمة ، لكن قد يوجد من لا نقبله ، فماذا تفعل مع مثل هذا ؟ هل تخاصمه ؟ تتجنبه ؟ تشوه صورته ؟ تشكوه ؟ كل هذه العلاجات مرفوضة ، أمامك علاج واحد : أن تزيد محبتك له ! أظنكم تذكرون قصة المعلم إبراهيم الجوهري عندما شكا له أخوه أن هناك من يعايره ويشتمه ، فأجابه المعلم إبراهيم الجوهري بأنه سيقطع لسان هذا الشخص ، فسرُ‏ ‏َّ‏ أخوه بهذا . أمّا المعلم إبراهيم فقد أكثر العطايا لذلك الشخص ، وهكذا قطع لسان الشر .
واجه البغضة بالإحسان ، و « صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم ‏«.‏ عجيبة المسيحية ! تصور أنك لا تفعل مثل الذي يسيء إليك ، بل تحوّل هذه الإساءة لمادة للصلاة . الإنسان الذي يسيء إليك بالكلام أو بإطلاق الإشاعات أو تشويه السمعة ‏...‏ الخ ، يقول لنا السيد المسيح أن العلاج هو أن نصلي لاجلهم ! لا تنسوا أن من يسيئون إليكم هم أيضً‏ ا لها قيمتها أمام الله مهما كانوا .
إن كان حبك لمن يحبك فقط ، فأنت لم تعرف المسيح بعد ، ولذلك في هذا الصوم ارفع قلبك واطلب من الله أن ينزع من من قلبك أيّة بغضة أو إساءة أو خاطر رديء تجاه أي إنسان .
عندما نتحرر من الكراهية والمشاعر السلبية نستطيع أن نقتني فضائل عظمى من الله ، نستطيع أن نقتني الحب الكامل ، حب الأعداء . نقتني حب الرحمة التي نقدمها لكل إنسان . من يقرأ في تاريخ العصور الحديثة يجد أن الجمعيات التي ظهرت في العالم لتخدم الناس في أي مكان ، نشات بفكر إنجيلي ، مثل جمعية الصليب الأحمر التي تخدم مصابي الحروب . المسيحية ترتقي بالإنسان العادي ليكون مسموحًا بنعمه الروح القدس ، ليصير الإنسان روحيًا ، ويستق أن يُطلَق عليه « مسيحي » بالحق وليس بالكلام ، بالفعل وليس بالمهظر .
هل تحب من يحبك فقط ؟ هذا هو سؤال السبت الأول في الصوم المقدس . وإجابة السؤال نجدها في العظة على الجبل ( متى‎5‎ ‎48-38‎ : ‏(.‏ يعطينا مسيحنا أن تكون حياتنا حياة نقية ، ونمتلك طاقة الحب من أجل كل أحد . لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن إلى الأبد . آمين .
‎16‎
‫محبة‬ ‫متتد‬ ‫عندما‬ ‫لكن‬ ‫الطريق‪،‬‬ ‫نصف‬ ‫يف‬ ‫زلت‬ ‫ال‬ ‫بل‬ ‫بعد‪،‬‬ ‫رشيعة‬ ‫طريق‬ ‫عىل‬ ‫قدمه‬ ‫وضع‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫أحد‬ ‫لكل‬ ‫اإلنسان‬ ‫أبغضوه‪،‬‬ ‫الذين‬ ‫إخوته‬ ‫مع‬ ‫الصديق‬ ‫يوسف‬ ‫تذكروا‬ ‫املسيح‪.‬‬ ‫معه؛‬ ‫فعلوه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫برغم‬ ‫بغضة‬ ‫أيّة‬ ‫لهم‬ ‫يحمل‬ ‫فلم‬ ‫هو‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ّ‬ ‫أ‬ ‫السيد‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫تذكروا‬ ‫العميل‪.‬‬ ‫بالخري bbfbff#fbfbfbbӊfff#bbff+f#bbfbff#ffffbbbbbf#fb3fbfbbbf/bff?bfbff+bbf'ff#ff#bffbf+b+fbbbff;f+f;bff;ff#bfffKff?bfff;fGb3ffKff?fbNJfKffCbbb3ff?bbf;bb f+bbfbffff+bfb+ӊff#f bϊff#ff; bf;f+f;f+fffffbb3bfbbbf+bbffbff'bbf#f+f#bbbffbbfbbbfbf+fbbf+bff/b+fffbbbfbffbbfbffbfbbff bffb3bffff+f#bbf bfff+bfbbfbbbfbfffbbff#fbbf#bbfbbbf#fbbbfbfbbbbbffb+bbffffffbbbfbbf+bbff#bbbbbfbbfbfffbff#bbb3+bfbbf#fffbfbbfbfbbfbf#fbf+bbbbff+fbffbfff bbbbfbf#f+bfbf#fbf+bbbbff+fbffbfffbbbbff#f+bbffb3f+bbf+bfffffbf+bffbffbffGbbfbbbbf#ffbϊ+f?bfbbb׊b3fbbfbbfbf+f bbbbff+fbbff bbf#ffbbbfbbb׊b3fbffbfbbbf+bbfbbff bbbbbff+f+bfbbӊ+bff+fff+bf+bf#fbfbf+fbfbff# bff#bbbbfbbbfb3bfbbbbf#bbf+bfbf+fbfbfbfbfbffbbf#bNJbffbf+bf+bbbf+bbf#f+bbbf#fff +bfbf+bbffbbfffbbfbffbbbbbfbbbbfbfff#fGbbbfbff+fb3f+f+bb+bfbfbbbbf#f+fbf#bbfbbbbbbbbbff bf#bbffbffbff+ff+f+bb+bfbffffbf+fbfff#bfbbfbbfbffbf+bbfbf+bffbf+f f#fbfbb3+bfffbfbff f+fbfbffbbbf+bf/ffbff+fff+bf+bf#fffbfbfbf#bbf+fbff#bffbf+bbbb3bffbf+bbbbffffbfbff bߊb3f+bbffffbbffbfbf+fff+fbbbfbffffff#bbfbf fbfbbfbbfbf#ffbbf+ff#fbff+bfbbfbf+bbbfbbf+bbbbbNJbf#bbbbbbf#bbbbbf+fGbf fbfff+bffbbbf+bbfbfbf+bf#bffbbbbNJbffbbff+bfffbbbbNJbfbfb+bfbbff bff+bffbbbf+bbfffb3ffbbff'fbbbfff bff++fffff bffbbfbf+bfbbfbbbff bff+bbfbbbbbbbffbffb3+bfbfbf+bbbff+bbbfbbf+bbbfbbf#bNJbbbf+bf+ff+f bbffbfbbf+bffbNJfbbbffbfb3bf+f+fbffbbϊfbbbfbfbbfff+fbfbbbfbf++fbbf+bbbbfbfbf+bbfbfbNJbfbff+bbfbf+bfbfbfbf+f+fb3+bbf/fbff#ff+ff#fbfbbbf+bbbffbbfbbbf f+bffbf+bf+bbfbbf#b+f+f?bff;f bff#f+bbf bf#bf+f/bb3bbffbbfff+bbf+bff bbϊb3bfbf#bbfbff+bbfffbbNJf#ff+bϊbbffbfbbffbffb3f#ff+bϊbbfbf  fbf+bf+ bff+f+f+fbbff#fbfbbbbbbfff#fbbff bbf+bbfffbbbff+bfbbfbf'fbfbbbf+ffbbfbbfbbbff#bbbbbbfff bbϊbfbf#f+ff f+bb3bf+bbbf+bbfbbff#fbffbf+bfbf+bbf+fbfbf'׊+f#fbbfbfbbffbffffbbbbffbbfffbfbbbbf bf#ffbff