Tarek El Mahaba Easter Issue - Page 15

‫الذين‬ ‫هؤالء‬ ‫التاريخ‪..‬‬ ‫سامهم‬ ‫كام‬ ‫السامئيني»‬ ‫البرش‬ ‫واملوت‬ ‫والتأمل‬ ‫والصالة‬ ‫الوحدة‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫ثابتني‬ ‫انترصوا‬ ‫والشهرة‪..‬‬ ‫املناصب‬ ‫عن‬ ‫والبعد‬ ‫العامل‪،‬‬ ‫عن‬ ‫ننترص‬ ‫كيف‬ ‫الغلبة‬ ‫حياة‬ ‫عاشت‬ ‫نوعيات‬ ‫من‬ ‫أمثلة‬ ‫وغريها‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ ‫بقى‬ ‫خطواتهم‪.‬‬ ‫لنتبع‬ ‫مثالً‬ ‫لنا‬ ‫وتركوا‬ ‫والنرصة‪،‬‬ ‫وننترص‪.‬‬ ‫نغلب‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫نحن‬ ‫ميكننا‬ ‫كيف‬ ‫نسأل‪:‬‬ ‫عنا‪..‬‬ ‫الرب‬ ‫حارب‬ ‫إذا‬ ‫إال‬ ‫ننترص‪،‬‬ ‫أن‬ ‫إطالقًا‬ ‫ميكننا‬ ‫ال‬ ‫وذكائنا‬ ‫وخربتنا‪،‬‬ ‫وقوتنا‪،‬‬ ‫إرادتنا‪،‬‬ ‫مجرد‬ ‫عىل‬ ‫اعتمدنا‬ ‫إذا‬ ‫وحيلة‪،‬‬ ‫وخربة‬ ‫قوة‬ ‫أكرث‬ ‫العدو‬ ‫ألن‬ ‫ننترص‪،‬‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫فال‬ ‫(يو‬ ‫شيئًا»‬ ‫تعملوا‬ ‫أن‬ ‫تقدرون‬ ‫ال‬ ‫«بدوين‬ ‫قال‬ ‫نفسه‬ ‫والرب‬ ‫‪.)5‬‬ ‫‪:15‬‬ ‫الحسن‪،‬‬ ‫الجهاد‬ ‫«جاهدت‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ ‫الرسول‬ ‫بولس‬ ‫أكليل‬ ‫يل‬ ‫وضع‬ ‫ا‬ ‫ري‬ ‫ً‬ ‫وأخ‬ ‫اإلميان‪.‬‬ ‫حفظت‬ ‫السعي‪،‬‬ ‫أكملت‬ ‫وملوك‪،‬‬ ‫والة‬ ‫أمام‬ ‫وقف‬ ‫الذي‬ ‫بولس‬ ‫‪.)7‬‬ ‫‪:4‬‬ ‫(‪2‬ىت‬ ‫الرب»‬ ‫‪.)28‬‬ ‫‪:21‬‬ ‫(أع‬ ‫ا‬ ‫رص‬ ‫منت‬ ‫وخرج‬ ‫وينترص‪.‬‬ ‫عنا‬ ‫يدافع‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫عنا‪،‬‬ ‫يحارب‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫إذن‬ ‫يغلب‬ ‫أن‬ ‫قادر‬ ‫والرب‬ ‫للرب‪..‬‬ ‫«الحر