Tarek El Mahaba August Magazine - Page 9

العذراء القديسة مريم « دائمة البتولية » قبل وأثناء وبعد ولادتها للسيد المسيح ، تنبأ عنها سليمان الحكيم قائلً‏ : « أُختي العرُوس جَنة مُغلقة ، عَينٌ‏ مُقفلة ، ينبوع مَختوم « ( نشيد
) ‎12‎ : 4 ، وتنبأ حزقيال النبي : « فقال الرب : هذا الباب يكون مُغلقاً‏ ، لا يُفتَح ولا يدخل منه إنسان ، لأن الرب إله إسرائيل دخل منه فيكون مُغلقاً‏ « ( حزقيال ) 2 : ‎44‎ . يقول القديس جيروم فى تفسيره لنبؤة حزقيال : ( مع أنَ‏ الباب كان مُغلقاً‏ ، دخل يسوع إلي مريم ، القبر الجديد المنحوت الذي لم يدخل فيه أحداً‏ من قبله ولا من بعده ) . وفى صلاة المجمع نقول : « العذراء كل حين « ، ونصلي فى قسمة صوم وعيد الميلاد : « الكائن فى حضنه الأبوي كل حين أتي وحل فى الحشا البتولي غير الدنس ولدته وهي عذراء وبتوليتها مختومة ‏».‏ دعا الآباء العذراء « دائمة البتولية « ( ) فيقول القديس إيريناؤس أسقف لون : « الذي هو كلمة الله ‏...‏ ولد حقاً‏ ‏...‏ من مريم التى كانت وحتى الآن عذراء « ( Against ‏(.‏ her Xxi ويعترض القديس إكليمنضس السكندري علي من يقول أنها تزوجت ، ويقول : « إن القديسة مريم إستمرت عذراء ( Stomata ) كذلك يقول القديس
العذراء دائمة البتولية « إيبارثينوس «
أثناسيوس الرسولي : « لقد أخذ الرب جسداً‏ إنسانياً‏ حقيقياً‏ من مريم الدائمة البتولية « (
. ) Contra Arianos ويوضح القديس جيروم قدرة الله فى حفظ بتولية العذراء ، فيقول : « مريم هى أم وبتول ، بتول قبل الولادة وبتول بعد الولادة ، الدهشة تأخذني : كيف من هو بتول يولد من بتول ؟ وكيف بعد الولادة تبقي أمه بتول ؟ أتريد أن تعرف كيف ‏ُولِدَ‏ من عذراء وبقيت أمه عذراء بعد الولادة ؟ عندما دخل يسوع على تلاميذه بعد القيامة : « كانت الأبواب مُغَلَّقة « ( يو ‏(.‏ ‎19‎ : ‎20‎ لا نعرف كيف حدث ذلك لكنك تقول هذه قدرة الله . كذلك عندما تعلكم أن يسوع ولد من العذراء وبقيت أمه عذراء بعد الولادة ، قل : هذا عمل قدرة الله . ذكر القديس متي البشير قول اليهود عن السيد المسيح : « أليس هذا ابن النجار ؟ أليست أمه تدعي مريم ؟ وإخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا ؟ ( متي ) ‎55‎ : ‎13‎ لكن كلمة « إخوة « فى التقليد اليهودي لا تقتصر فقط علي المعني الحرفي لها ( أي أبناء الأب أو الأم ) ، بل تمتد لمعني القرابة الجسدية الشديدة . يذكر الكتاب المقدس أن لوطاً‏ ابن أخي إبراهيم ، نجد إبراهيم يقول له : « نحن أخوان « ( تكوين ‏(.‏ 8 : ‎13‎ وجاء أيضاً‏ : « فلما سمع إبرام أن أخاه قد سبي « ( تكوين
‏(.‏ ‎14‎ : ‎14‎ يعقوب أبو الآباء قال لرحيل أنه : « أخو أبيها « رغم أن أباها خاله وليس أخاه ( تكوين ) ‎12‎ : ‎29‎ . ولابان
9
للقمص بنيامين المحرقي
يقول ليعقوب ابن أخته : « ألأنك أخي ‏...‏ « ( تكوين ‏(.‏ ‎15‎ : ‎29‎ بنفس العُرْف الجاري نفسر قول الكتاب : « إخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا ‏...‏ « فالمقصود بهم أولاد خالته ( أولاد مريم زوجة كلوبا ) ، فيذكر القديس متي أنه من النساء اللواتي كن ينظرن الصليب من بعيد « مريم أم يعقوب ويوسي « ( متي ‏(،‏ ‎56‎ : ‎27‎ فالقديسة مريم العذراء كانت واقفة تحت الصليب ، ويؤكد ذلك أيضاً‏ القديس يوحنا ، حيث يذكرهم بالجملة : « كانت واقفات عن صليب يسوع أمه وأخت أمه مريم زوجة كلوبا ومريم المجدلية « ( يو
) ‎25‎ : ‎19‎ . أي أن أمه ، غير أخت أمه التي هي مريم زوجة كلوبا أم يعقوب ويوسي .
‫بنيامني‬ ‫املحرقي‬ ‫‪...‬‬ ‫أخي‬ ‫أألنك‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫أخته‬ ‫ابن‬ ‫ليعقوب‬ ‫يقول‬ ‫الجاري‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫ع‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫بنفس‬ ‫)‪.‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪29‬‬ ‫تكوين‬ ‫(‬ ‫«‬ ‫ويويس‬ ‫يعقوب‬ ‫إخوته‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫الكتاب‬ ‫قول‬ ‫نفرس‬ ‫أوالد‬ ‫بهم‬ ‫فاملقصود‬ ‫«‬ ‫‪...‬‬ ‫ويهوذا‬ ‫وسمعان‬ ‫فيذكر‬ ‫‪،‬‬ ‫)‬ ‫كلوبا‬ ‫زوجة‬ ‫مريم‬ ‫أوالد‬ ‫(‬ ‫خالته‬ ‫ينظرن‬ ‫كن‬ ‫اللوايت‬ ‫النساء‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫متي‬ ‫القديس‬ ‫ويويس‬ ‫يعقوب‬ ‫أم‬ ‫مريم‬ ‫«‬ ‫بعيد‬ ‫من‬ ‫الصليب‬ ‫العذراء‬ ‫مريم‬ ‫فالقديسة‬ ‫)‪،‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪27‬‬ ‫متي‬ ‫(‬ ‫«‬ ‫أيضاً‬ ‫ذلك‬ ‫ويؤكد‬ ‫‪،‬‬ ‫الصليب‬ ‫تحت‬ ‫واقفة‬ ‫كانت‬ ‫«‬ ‫‪:‬‬ ‫بالجملة‬ ‫يذكرهم‬ ‫حيث‬ ‫‪،‬‬ ‫يوحنا‬ ‫القديس‬ ‫وأخت‬ ‫أمه‬ ‫يسوع‬ ‫صليب‬ ‫عن‬ ‫واقفات‬ ‫كانت‬ ‫يو‬ ‫(‬ ‫«‬ ‫املجدلية‬ ‫ومريم‬ ‫كلوبا‬ ‫زوجة‬ ‫مريم‬ أمه‬ ‫التي‬ ‫أمه‬ ‫أخت‬ ‫غري‬ ‫‪،‬‬ ‫أمه‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫‪.‬‬ ‫)‬ ‫‪25‬‬ ‫‪:‬‬ ‫‪19‬‬