Tarek El Mahaba 2018 - Page 6

6
من أجل هذا ، لم يجد المسيح غضاضة أن يحضر ولائم الخطاة والعشارين ويجالسهم ويأكل معهم ويجتذبهم إليه بالحب . ويقول للمرأة التي ضبطت في ذات الفعل : « وأنا أيضً‏ ا لا أدينك » ( يو ) ‎11:8‎ لأنه ما جاء ليدينها بل ليخلصها .
وهكذا قيل عنه إنه « محب للعشارين والخطاة » ( مت ‏(.‏ ‎19:11‎
بل إنه جعل أحد هؤلاء العشارين رسوًلا من الاثني عشر ( متى ‏(.‏ وأجتذب زكا رئيس العشارين للتوبة وزاره ليخلصه هو وأهل بيته ، وقال : « اليوم حدث خلاص لأهل هذا البيت إذ هو أيضا إبن لإبراهيم » ( لو ‏(.‏ ‎9:19‎ فتزمروا عليه قائلين : « أنه دخل ليبيت عند رجل خاطئ » ولكنه كان يطلب ويخلص ما قد هلك .
إنه لم يحتقر الخطاة مطلقا ، فالاحتقار لا يخلصهم ! إنما يخلصهم الحب والاهتمام ، والرعاية والافتقاد ، والعلاج المناسب ‏…..‏ العالم كله كان في أيام المسيح « قصبة مرضوضة وفتيلة مدخنة ‏«.‏ فهل لو العالم فسد وهلك ، يتخلى عنه الرب ؟!‏ كلا … بل يعيده إل صوابه .
حتى الذين قالوا اصلبه ، قدم لهم الخلاص أيضً‏ ا . وقال للآب وهو على الصليب : « يا أبتاه أغفر لهم ، لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون » ( لو ‏(.‏ ‎34:23‎ ولماذا قال : « أغفر لهم ‏«؟….‏ لأنه جاء يطلب ويخلص ما قد هلك . ولهذا فتح باب الفردوس أمام اللص المصلوب معه ‏…..‏
لم يكن ينظر إل خطايا الناس ، إنما إل محبته هو . لم ينظر إل تعدياتنا ، إنما إل مغفرته التي لا تحد . أما تعدياتنا فقد جاء لكي يمحوها بدمه . وحينما كان ينظر إليها ، كان يرى فيها ضعفنا . لذلك قال له المرتل : « إن كنت للآثام راصدًا يا رب ، يا رب من يثبت ؟!‏ لأن من عندك المغفرة » ( مز ‏(.‏ ‎130‎
إنه درس لنا ، لكي لا نيأس ، بل نطلب ما قد هلك . هناك حالات معقدة في الخدمة نقول عنها : « لا فائدة فيها ‏«،‏ فنتركها ونهملها كأن لا حل لها ، بل نقول إنها من نوع الشجرة التي لا تصنع ثمرًا ، فتقطع وتلقى في النار ( يو ‏(.‏ ‎10:3‎ أما السيد المسيح فلم ييأس مطلقًا ، حتى من إقامة الميت الذي قال عنه أحباؤه إنه قد أنتن لأنه مات من أربعة أيام ( يو ‏(.‏ ‎11‎
وهذا درس لنا أيضً‏ ا لكي نغفر لمن أساء إلينا . لأن الرب في تخليصه ما قد هلك ، إنما يغفر لمن أساء إليه . فالذي هلك هو خاطئ أساء إل الله . والرب جاء يطلب خلاصه ‏……!!‏ كم ملايين وآلاف ملايين عاملهم الرب هكذا ، بكل صبر وكل طول أناة ، حتى تابوا وخلصوا . وبلطفه أقتادهم إل التوبة ( رو ‏(.‏ ‎4:2‎
كثيرون سعى الرب إليهم دون أن يفكروا في خلاصهم . وضرب مثالاً‏ لذلك : الخروف الضال ، والدرهم المفقود ( لو‎15‎ ‏(.‏ ومثال ذلك أيضا الذين يقف الله على بابهم ويقرع ، لكي يفتحوا له ( رؤ ‏(.‏ ‎20:3‎ وكذلك الأمم الذين ما كانوا يسعون إل الخلاص ، ولكن السيد المسيح جاء لكي يخلصهم ويفتح لهم أبواب الإيمان . ويقول لعبده بولس : « اذهب فإني سأرسلك بعيدًا إل الأمم » ( أع‎21:22‎ ) لما ذكر القديس بولس هذه العبارة التي قالها له الرب صرخ اليهود عليه قائلين إنه : « لا يجوز أن يعيش » ( أع ‏(.‏ ‎22:22‎ ولكن هداية الأمم كانت قصد المسيح الذي جاء يطلب ويخلص ما قد هلك .
جاء الرب يغير النفوس الخاطئة إل أفضل . غير المؤمنين جاء يمنحهم الإيمان . والخاطئون جاء يمنحهم التوبة . والذين لا يريدون الخير جاء يمنحهم الإرادة . والذين رفضوه جاء يصالحهم ويصلحهم . وهكذا كان يجول يصنع خيرًا ( أع‎38:10‎ ‏(.‏
حتى المتسلط عليهم إبليس جاء ليعتقهم ويشفيهم .
لذلك نحن نناديه في أوشية المرضى ونقول له : « رجاء من ليس له رجاء ، ومعين من ليس له معين . عزاء صغيري النفوس ، وميناء الذين في العاصف ‏«.‏ كل هؤلاء لهم رجاء في المسيح الذي جاء يطلب ويخلص ما قد هلك ‏….‏ إنه عزاء الهالكين وأملهم .
لذلك دعى أسمه « يسوع » أي المخلص ، لأنه جاء يخلص . ولذلك فإن ملاك الرب المبشر ليوسف النجار ، قال له عن العذراء القديسة : « ستلد أبنًا ، وتدعو أسمه يسوع ، لأنه يخلص شعبه من خطاياهم » ( مت
‏(.‏ ‎21:1‎ مجرد اسمه يحمل معنى رسالته التي جاء من أجلها ، أنه جاء يخلص ما قد هلك ‏…….‏
جاء يبشر المساكين ، يعصب منكسري القلوب . ينادى للمسبيين بالعتق ، وللمأسورين بالإطلاق » ( إش ‏(.‏ ‎1:61‎ ما أحلاها بشرى جاء المسيح بها . لم يقدم للناس إلهًا جبارًا يخافونه ‏….‏ بل قدم لهم أبًا حنونًا يفتح لهم أحضانه ، يلبسهم حلة جديدة . ويضع
خاتمًا في أصبعهم ، ويذبح لهم العجل المسمن ( لو
‏(.‏ ‎15‎ إلهًا يخلصهم من خطاياهم ، ويمسح كل دمعة من عيونهم .
وهكذا أرتبط الخلاص باسم المسيح وبعمله وفدائه . فإن كنت محتاجًا للخلاص ، فأطلبه منه : يخلصك من عاداتك الخاطئة ، ومن طبعك الموروث ، ومن خطاياك المحبوبة ، ومن كل نقائصك . ينضح عليك بزوفاه فتخلص ، ويغسلك فتبيض أكثر من الثلج . هذه هي صورة المسيح المحببة إل النفس ، الدافعة إل الرجاء .
فإن أردت أن تكون صورة المسيح ، أفعل مثله . أطلب خلاص كل أحد . أفتقد سلامة أخوتك . وأولاً‏ عليك أن تحب الناس كما أحبهم المسيح ، وتبذل نفسك عنهم – في حدود إمكاناتك – كما بذل المسيح . وتكون مستعدًا أن تضحى بنفسك من أجلهم . بهذا تدخل فاعلية الميلاد في حياتك .
ثم أنظر ماذا كانت وسائل المسيح لأجل خلاص الناس . أستخدم طريقة التعليم ، فكان يعظ ويكرز ، ويشرح للناس الطريق السليم ، حتى يسلكون بالروح وليس بالحرف . وأستخدم أيضً‏ ا أسلوب القدوة الصالحة . وبهذا ترك لنا مثالاً‏ ، حتى كما سلك ذاك ، ينبغى أن نسلك نحن أيضً‏ ا ( ‎1‎يو ‏(.‏ ‎6:2‎ وأستخدم المسيح الحب ، وطول الأناة ، والصبر على النفوس حتى تنضج . كما أستخدم الاتضاع والهدوء والوداعة . وأخيرًا بذل ذاته ، مات عن غيره ، حامًلا خطايا الكل ‏………‏
فأفعل ما تستطيعه من كل هذا . وأشترك مع المسيح ، على الأقل في أن تطلب ما قد هلك ، وتقدمه للمسيح يخلصه .
وعلى الأقل قدم صلاة عن غيرك ليدخل الرب في حياته ويخلصه . والصلاة بلا شك هي عمل في إمكانك . ولا تكن عنيفًا ولا قاسيًا في معاملة الخطاة ، بل تذكر قول الرسول : « أَيُّهَا الإِخْوَةُ‏ ، إِنِ‏ انْسَ‏ بَقَ‏ إِنْسَ‏ انٌ‏ فَأُخِ‏ ذَ‏ فيِ‏ زَلَّةٍ‏ مَا ، فَأَصْ‏ لِحُوا أَنْتُمُ‏ الرُّوحَانِيِّينَ‏ مِثْلَ‏ هذَا بِرُوحِ‏ الْوَدَاعَةِ‏ » ( رسالة بولس الرسول إل أهل غلاطية : 6 ‏(..‏ 1 كما استخدم الرب روح الوداعة في طلب الناس
وتخليصهم ‏……….‏
‫دمعة‬ ‫كل‬ ‫وميسح‬ ‫خطاياهم‪،‬‬ ‫من‬ ‫يخلصهم‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ً‬ ‫إل‬ ‫‪.)15‬‬ ‫عيونهم‪.‬‬ ‫من‬ ‫وفدائه‪.‬‬ ‫وبعمله‬ ‫املسيح‬ ‫باسم‬ ‫الخالص‬ ‫أرتبط‬ ‫وهكذا‬ ‫يخلصك‬ ‫منه‪:‬‬ ‫فأطلبه‬ ‫للخالص‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ً‬ ‫محتا‬ ‫كنت‬ ‫فإن‬ ‫ومن‬ ‫املوروث‪،‬‬ ‫طبعك‬ ‫ومن‬ ‫الخاطئة‪،‬‬ ‫عاداتك‬ ‫من‬ ‫عليك‬ ‫ينضح‬ ‫نقائصك‪.‬‬ ‫كل‬ ‫ومن‬ ‫املحبوبة‪،‬‬ ‫خطاياك‬ ‫الثلج‪.‬‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫فتبيض‬ ‫ويغسلك‬ ‫فتخلص‪،‬‬ ‫بزوفاه‬ ‫الدافعة‬ ‫النفس‪،‬‬ ‫إىل‬ ‫املحببة‬ ‫املسيح‬ ‫صورة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫الرجاء‪.‬‬ ‫إىل‬ ‫أطلب‬ ‫مثله‪.‬‬ ‫أفعل‬ ‫املسيح‪،‬‬ ‫صورة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫أردت‬ ‫فإن‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫وأول‬ ‫أخوتك‪.‬‬ ‫سالمة‬ ‫أفتقد‬ ‫أحد‪.‬‬ ‫كل‬ ‫خالص‬ ‫عنهم‬ ‫نفسك‬ ‫وتبذل‬ ‫املسيح‪،‬‬ ‫أحبهم‬ ‫كام‬ ‫الناس‬ ‫تحب‬ ‫وتكون‬ ‫املسيح‪.‬‬ ‫بذل‬ ‫كام‬ ‫–‬ ‫إمكاناتك‬ ‫حدود‬ ‫يف‬ ‫–‬ ‫تدخل‬ ‫بهذا‬ ‫أجلهم‪.‬‬ ‫من‬ ‫بنفسك‬ ‫تضحى‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ً‬ ‫مستع‬ ‫حياتك‪.‬‬ ‫يف‬ ‫امليالد‬ ‫فاعلية‬ ‫خالص‬ ‫ألجل‬ ‫املسيح‬ ‫وسائل‬ ‫كانت‬ ‫ماذا‬ ‫أنظر‬ ‫ثم‬ ‫ويكرز‪،‬‬ ‫يعظ‬ ‫فكان‬ ‫التعليم‪،‬‬ ‫طريقة‬ ‫أستخدم‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫يسلكون‬ ‫حتى‬ ‫السليم‪،‬‬ ‫الطريق‬ ‫للناس‬ ‫ويرشح‬ ‫أسلوب‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫وأستخدم‬ ‫بالحرف‪.‬‬ ‫وليس‬ ‫بالروح‬ ‫كام‬ ‫حتى‬ ‫‪،‬‬ ‫مثال‬ ‫لنا‬ ‫ترك‬ ‫وبهذا‬ ‫الصالحة‪.‬‬ ‫القدوة‬ ‫‪.)6:2‬‬ ‫(‪1‬يو‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫نحن‬ ‫نسلك‬ ‫أن‬ ‫ينبغى‬ ‫ذاك‪،‬‬ ‫سلك‬ ‫عىل‬ ‫والصرب‬ ‫األناة‪،‬‬ ‫وطول‬ ‫الحب‪،‬‬ ‫املسيح‬ ‫وأستخدم‬ ‫والهدوء‬ ‫االتضاع‬ ‫أستخدم‬ ‫كام‬ ‫تنضج‪.‬‬ ‫حتى‬ ‫النفوس‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ً‬ ‫حا‬ ‫غريه‪،‬‬ ‫عن‬ ‫مات‬ ‫ذاته‪،‬‬ ‫بذل‬ ‫ا‬ ‫ري‬ ‫ً‬ ‫وأخ‬ ‫والوداعة‪.‬‬ ‫الكل………‬ ‫خطايا‬ ‫املسيح‪،‬‬ ‫مع‬ ‫وأشرتك‬ ‫هذا‪.‬‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫تستطيعه‬ ‫ما‬ ‫فأفعل‬ ‫للمسيح‬ ‫وتقدمه‬ ‫هلك‪،‬‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫تطلب‬ ‫أن‬ ‫يف‬ ‫األقل‬ ‫عىل‬ ‫يخلصه‪.‬‬ ‫حياته‬ ‫يف‬ ‫الرب‬ ‫ليدخل‬ ‫غريك‬ ‫عن‬ ‫صالة‬ ‫قدم‬ ‫األقل‬ ‫وعىل‬ ‫وال‬ ‫إمكانك‪.‬‬ ‫يف‬ ‫عمل‬ ‫هي‬ ‫شك‬ ‫بال‬ ‫والصالة‬ ‫ويخلصه‪.‬‬ ‫تذكر‬ ‫بل‬ ‫الخطاة‪،‬‬ ‫معاملة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ً‬ ‫قاس‬ ‫وال‬ ‫عنيفًا‬ ‫تكن‬ ‫ذ‬ ‫َ‬ ‫خ‬ ‫ِ‬ ‫فَأُ‬ ‫ن‬ ‫ٌ‬ ‫ا‬ ‫ْس‬ ‫َ‬ ‫إِن‬ ‫ق‬ ‫َ‬ ‫بَ‬ ‫ْس‬ ‫َ‬ ‫ان‬ ‫إِنِ‬ ‫ةُ‪،‬‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫خ‬ ‫ْ‬ ‫إل‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫«أَيُّ‬ ‫الرسول‪:‬‬ ‫قول‬ ‫ح‬ ‫ِ‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫ِ‬ ‫هذَا‬ ‫ْل‬ ‫َ‬ ‫ث‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫ني‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ِّ‬ ‫انِ‬ ‫ح‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ُّ‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ُ‬ ‫أَنْتُ‬ ‫وا‬ ‫ح‬ ‫ُ‬ ‫لِ‬ ‫ص‬ ‫ْ‬ ‫فَأَ‬ ‫ا‪،‬‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫ٍ‬ ‫لَّ‬ ‫ز‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ِ‬ ‫‪:6‬‬ ‫غالطية‬ ‫أهل‬ ‫إىل‬ ‫الرسول‬ ‫بولس‬ ‫(رسالة‬ ‫»‬ ‫ة‬ ( ( ( ( ( ( ~( ( ( ( ( ( ( ( ( ( }M.( ( }Mm}>( ( }M( ( ( ( }M}( ( ( ( }M( ( }=^( ( =}^( ( ( ( (