Tarek El Mahaba 2018 - Page 13

‫أو‬ ‫‪،‬‬ ‫مثل‬ ‫والتناول‬ ‫االعرتاف‬ ‫قبل‬ ‫معينة‪:‬‬ ‫مناسبات‬ ‫إيل‬ ‫يحتاج‬ ‫معني‬ ‫عمل‬ ‫بعد‬ ‫أو‬ ‫يوم‪،‬‬ ‫كل‬ ‫نهاية‬ ‫يف‬ ‫نهاية‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫جلسة‬ ‫أما‬ ‫الضمري‪.‬‬ ‫من‬ ‫فحص‬ ‫عام‪،‬‬ ‫حساب‬ ‫أو‬ ‫إجاميل‬ ‫حساب‬ ‫فهي‬ ‫العام‪،‬‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫الحياة‬ ‫فيه‬ ‫يتناول‬ ‫يف‬ ‫واملسيطرة‬ ‫املتكررة‬ ‫الخطايا‬ ‫يفحص‬ ‫رمبا‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫مع‬ ‫هادئة‬ ‫جلسة‬ ‫إيل‬ ‫منا‬ ‫كل‬ ‫يحتاج‬ ‫السنة‬ ‫رأس‬ ‫بحفالت‬ ‫الناس‬ ‫ينشغل‬ ‫ما‬ ‫أكرث‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫يكونون‬ ‫بحيث‬ ‫لها‪،‬‬ ‫واإلعداد‬ ‫وبرامجها‬ ‫جديدة‬ ‫بخطة‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫يخرج‬ ‫أن‬ ‫ويحاول‬ ‫واهتاممات‪،‬‬ ‫لقاءات‬ ‫ويف‬ ‫وزحام‪،‬‬ ‫مشغولية‬ ‫اعرتافاته‪،‬‬ ‫يف‬ ‫ثابتًا‬ ‫ا‬ ‫رص‬ ‫عن‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫التي‬ ‫الخطايا‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫للعام‬ ‫مع‬ ‫للجلوس‬ ‫اإلطالق‬ ‫عيل‬ ‫فرصة‬ ‫تعطيهم‬ ‫ال‬ ‫روحياتهم‬ ‫عن‬ ‫غيبوبة‬ ‫يف‬ ‫يعيشون‬ ‫أناس‬ ‫يسمعون‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ورمبا‬ ‫أنفسهم‪.‬‬ ‫وأبديتهم‪.‬‬ ‫دون‬ ‫النفس‪،‬‬ ‫مع‬ ‫الجلوس‬ ‫أهمية‬ ‫عن‬ ‫محارضات‬ ‫أنتم‬ ‫أما‬ ‫النفس‪.‬‬ ‫مع‬ ‫للجلوس‬ ‫وقت‬ ‫لهم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أمامهم‪.‬‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ً‬ ‫واض‬ ‫ليس‬ ‫سريهم‬ ‫وخط‬ ‫خلوة‬ ‫يف‬ ‫وقتًا‪،‬‬ ‫ترتبون‬ ‫أو‬ ‫وقتًا‬ ‫تجدون‬ ‫فليتكم‬ ‫النفس‪.‬‬ ‫ملحاسبة‬ ‫هامة‬ ‫مناسبة‬ ‫هي‬ ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫إن‬ ‫بأنفسكم‪.‬‬ ‫فيه‬ ‫تنفردون‬ ‫وهدوء‪،‬‬ ‫ما‬ ‫ويفحص‬ ‫حياته‪.‬‬ ‫يف‬ ‫مستمرة‬ ‫ضعف‬ ‫ونقطة‬ ‫يتخلص‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫وكيف‬ ‫ودوافعها‪،‬‬ ‫أسبابها‬ ‫هي‬ ‫الله‬ ‫إن‬ ‫عرثة‪.‬‬ ‫بال‬ ‫يحيا‬ ‫وكيف‬ ‫األسباب‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫ولكن‬ ‫تخليصه‪،‬‬ ‫يف‬ ‫األكرب‬ ‫العمل‬ ‫عليه‬ ‫يعمله‪،‬‬ ‫البد‬ ‫كإنسان‬ ‫جانبه‬ ‫من‬ ‫عمل‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫الله‬ ‫مع‬ ‫رشكة‬ ‫يف‬ ‫ليكون‬