Tarek El Mahaba 2018 - Page 11

‫ينفتح‬ ‫حينام‬ ‫صدقة‪.‬‬ ‫ونعطي‬ ‫أمتعتنا‬ ‫فنبيع‬ ‫والعطىش‬ ‫الجائعني‬ ‫للصغار‬ ‫وبفرح‬ ‫بالحب‬ ‫القلب‬ ‫املحتاجني‬ ‫وكل‬ ‫واملسجونني‬ ‫واملطرودين‬ ‫والعرايا‬ ‫ا‬ ‫مقدس‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ً‬ ‫قطي‬ ‫لنصري‬ ‫لنا‬ ‫مفتوح‬ ‫اللَّه‬ ‫قلب‬ ‫نجد‬ ‫للرب‪.‬‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ً‬ ‫عض‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫أتريد‬ ‫أذنك‪:‬‬ ‫يف‬ ‫أهمس‬ ‫إين‬ ‫الجسد‬ ‫شهوات‬ ‫غالبًا‬ ‫املقدس‪،‬‬ ‫الصغري‬ ‫القطيع‬ ‫الدنسة؟!‬ ‫واألفكار‬ ‫قلبك‬ ‫افتح‬ ‫للصغار‪،‬‬ ‫حبًا‬ ‫أعط‬ ‫تهبك‬ ‫كيف‬ ‫سرتى‬ ‫والديك‪...‬‬ ‫خاصة‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫للجميع‬ ‫القداسة‬ ‫روح‬ ‫اللَّه‬ ‫نعمة‬ ‫بانضاممك‬ ‫لك‬ ‫كسمة‬ ‫املسيح‬ ‫لقطيع‬ ‫العميل‬ ‫اآلب‪.‬‬ ‫لدى‬ ‫املحبوب‬ ‫قطيعك‬ ‫من‬ ‫احسبني‬ ‫الصغري‬ ‫خطاياي‬ ‫من‬ ‫أئن‬ ‫إين‬ ‫جسدي‪،‬‬ ‫وشهوات‬ ‫قداسة‬ ‫يف‬ ‫أعيش‬ ‫ال‬ ‫ملاذا‬ ‫الصغري؟!‬ ‫قطيعك‬ ‫أن‬ ‫القدوس‬ ‫بروحك‬ ‫يل‬ ‫هب‬ ‫للصغار‪،‬‬ ‫بالحب‬ ‫قلبي‬ ‫ينفتح‬ ‫واملتضايقني‪.‬‬ ‫والعاجزين‪،‬‬ ‫واملحتاجني‪،‬‬ ‫للفقراء‬ ‫ا‪.‬‬ ‫ح‬ ‫ً‬ ‫فر‬ ‫اململوءة‬ ‫بالطاعة‬ ‫لوالدي‬ ‫ا‬ ‫أيضً‬ ‫قلبي‬ ‫لينفتح‬ ‫أمامي‪.‬‬ ‫سمواتك‬ ‫أبواب‬ ‫فتنفتح‬ ‫الصغري‪،‬‬ ‫قطيعك‬ ‫إىل‬ ‫تضمني‬