Feb - Page 10

حول الصيام والتناول من األسرار المقدسة

سؤال : الذي يفطر يف الصيام هل يحق له التناول من األرسار املقدسة ؟ الجواب : وصية الصوم هي الوصية األوىل والوحيد التي أعطاها الله آلدم عندما خلقه ووضعه يف الجنة قائلً‏ : « من جميع شجر الجنة تأكل أكلً‏ ، وأمّا شجرة معرفة الخري والرش فل تأكل منها ، ألنك يوم تأكل منها موتًا متوت » ( تك‎2‎ ‏(.‏ ‎17‎ : وبإغراء الشيطان أكلت حواء من مثر الشجرة املنهي عنها ، وأعطت رجلها فأكل ( تك‎3‎ ‏(،‏ 6 : وسقطا يف خطية املعصية ، وكمل عليهام الحكم اإللهي « موتًا متوت ‏«.‏ فامتا روحيًا بانفصالهام عن الله ، وماتا أدبيًا بطردهام من الجنة ، ومنعهام الرب من األكل من شجرة الحياة التي ترمز للتناول من جسد الرب ودمه األقدسني . وملّا أخرج الرب بني إرسائيل من مرص وعربوا البحر األحمر ورحلوا يف برية سيناء أربعني سنة ، أعطاهم طعام املن ليأكلوا ، وهو طعام صيامي طعمه مثل رقاق بعسل أو قطايف بزيت ( عدد‎11‎ ‏(.‏ 8 : وملا
تذمروا وقالوا : « سئمت أنفسنا هذا الطعام السخيف ‏«،‏ وطلبوا لحامً‏ ليأكلوا ، غضب الرب عىل الشعب ، ورضب الشعب رضبة عظيمة جدً‏ ا ، ومات منهم كثريون ودفنوهم يف قبور جامعية دعوها « قربوت هتأوه » أي قبور الشهوة ، ألنهم هناك دفنوا القوم الذين اشتهوا ( عدد‎11‎ ‎34-31‎ : ‏(.‏ الصوم وصية هامة من وصايا السيد املسيح للعبادة الكاملة املقبولة ( صوم ، صلة ، صدقة ) ( مت‎6‎ ‏(.‏ والذي يفطر يف الصوم ويكرس هذه الوصية اإللهية لغري رضورة مرض أو عذر مقبول ، يستحق العقاب مبنعه من التناول من األرسار املقدسة . ومعلمنا يعقوب الرسول يقول : « من يعرف أن يعمل حسنًا ول يعمل فذلك خطية له » ( يع‎4‎ ‏(،‏ ‎17‎ : والصوم حسنة الحسنات ، ومن يفطر يف الصوم بدون عذر مقبول يكون قد وقع يف خطية العصيان لوصايا الله ونظام الكنيسة ، وأقل عقاب يُفرَض عليه أن يُ‏ نَع من التناول حتى يصوم .
‎10‎